عربي

أوقاف مصر: اعتقال الإرهابي الرويضاني يكشف عن صفحة سوداء للدول الراعية للإرهاب، ويتطلب وقفة دولية جادة لمحاسبة هذه الدول #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

أوج – القاهرة أثنى وزير الأوقاف المصري، محمد مختار جمعة، على اعتقال الارهابي السوري محمد الرويضاني المكنى أبوبكر الرويضاني في محاور طرابلس، قائلا: “الإرهابي يحمل خواءً نفسيًّا وروحيًّا كبيرًا، إذ إن المرتزقة لا عقيدة لهم، فضلًا عن أنهم لا وطنية ولا قيم ولا مبادئ ولا أخلاق لهم. وأضاف جمعة، في تصريحات نقلتها صحيفة المصري اليوم، طالعتها “أوج”، أن استسلام كبار قياداتهم بهذه الصورة المهينة يكشف الهزيمة النفسية للإرهابيين، وأنهم لا يمكن أن يصمدوا أمام عقيدة من يدافع عن دينه ووطنه وأرضه وعرضه وكرامته بحق، فالأرض تقاتل مع أهلها كما يقولون، وأرض الشرفاء مقابر الغزاة والمرتزقة على مدار التاريخ. وذكر: “لا شك أن اعتقال الإرهابي محمد الرويضاني يكشف عن صفحة سوداء للدول الراعية للإرهاب، ويتطلب وقفة دولية جادة لمحاسبة هذه الدول التي تحتضن الإرهاب والإرهابيين”. وكان الناطق باسم عملية الكرامة، أحمد المسماري، أعلن تمكن وحدات “القوات المسلحة” في محاور طرابلس من القبض على الداعشي السوري محمد الرويضاني المكنى أبوبكر الرويضاني، أحد أخطر عناصر داعش في سوريا. وتجاهلت تركيا الحظر الدولي المفروض على ليبيا في توريد السلاح، ودأبت على إرسال السلاح والمرتزقة إلى طرابلس للقتال بجانب حكومة الوفاق غير الشرعية. وتشهد المنطقة حالة من التوتر المتصاعد، بسبب الأزمة الليبية، لاسيما بعد موافقة البرلمان التركي، على تفويض الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بإسال قوات عسكرية تركية إلى العاصمة الليبية طرابلس، لدعم حكومة الوفاق غير الشرعية. ويذكر أن خليفة حفتر، أعلن يوم 4 الطير/أبريل الماضي، إطلاق عملية لـ”تحرير” العاصمة طرابلس من قبضة “الميليشيات والجماعات المسلحة”، بالتزامن مع إعلان المبعوث الأممي في ليبيا، عن عقد الملتقى الوطني الجامع، بين 14- 16 الطير/أبريل الماضي بمدينة غدامس. وكان الأمين العام للجامعة العربية دعا جميع الأطراف الليبية لضبط النفس وخفض حالة التصعيد الميدانية الناتجة عن التحركات العسكرية الأخيرة في المناطق الغربية من البلاد، والالتزام بالمسار السياسي باعتباره السبيل الوحيد لإنهاء الأزمة في ليبيا، والعودة إلى الحوار الهادف للتوصل لتسوية وطنية خالصة لإخراج البلاد من الأزمة التي تعيشها. وتمر ليبيا بأزمة سياسية عسكرية مستمرة، منذ العام 2011م، حيث يتنازع على السلطة حاليًا طرفان، هما؛ حكومة الوفاق غير الشرعية، بقيادة فائز السراج، والطرف الثاني، الحكومة المؤقتة، والتي يدعمها مجلس النواب المنعقد في مدينة طبرق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق