عالمي

مهنئًا الليبيين بقدوم رمضان.. السفير البريطاني: ليبيا بحاجة ماسة للسلام وسنواصل دعم جهود البعثة الأممية #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

أوج – طرابلس
هنأ السفير البريطاني لدى ليبيا، نيكولاس هوبتون، الليبيين بقدوم شهر رمضان، متمنيا أن يتحقق السلام والمصالحة خلال الشهر الكريم.

وقال السفير، في تسجيل مرئي، تابعته “أوج”، إن شهر رمضان فرصة أمام جميع المسؤولين والشعب الليبي؛ للتفكير في القيم الجوهرية مثل التسامح والتعايش معا في أمان.

وأضاف أن ليبيا بحاجة ماسة إلى السلام، والشعب الليبي من حقه أن يعيش في سلام ورخاء، مؤكدا أن بريطانيا ستواصل جهودها في دعم بعثة الأمم المتحدة في ليبيا لإحلال السلام.

وكانت السفارة البريطانية في طرابلس، أعربت عن بالغ قلقها تجاه أعمال العنف في غرب ليبيا ووقوع ضحايا بين المدنيين، وحثت السفارة، في تغريدة عبر حسابها الرسمي على “تويتر”، رصدتها “أوج”، على وقف أعمال التصعيد، مطالبة بتوقف القتال لأجل إنقاذ الأرواح والاستجابة للتهديد العالمي وباء كورونا.

وتشهد المنطقة حالة من التوتر المتصاعد، بسبب الأزمة الليبية، لاسيما بعد موافقة البرلمان التركي، على تفويض الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بإسال قوات عسكرية تركية إلى العاصمة الليبية طرابلس، لدعم حكومة الوفاق غير الشرعية.

يذكر أن خليفة حفتر، أعلن يوم 4 الطير/أبريل 2019م، إطلاق عملية لـ”تحرير” العاصمة طرابلس من قبضة “الميليشيات والجماعات المسلحة”، بالتزامن مع إعلان المبعوث الأممي في ليبيا، عن عقد الملتقى الوطني الجامع، بين 14- 16 الطير/أبريل 2019م بمدينة غدامس.

وكان الأمين العام للجامعة العربية دعا جميع الأطراف الليبية لضبط النفس وخفض حالة التصعيد الميدانية الناتجة عن التحركات العسكرية الأخيرة في المناطق الغربية من البلاد، والالتزام بالمسار السياسي باعتباره السبيل الوحيد لإنهاء الأزمة في ليبيا، والعودة إلى الحوار الهادف للتوصل لتسوية وطنية خالصة لإخراج البلاد من الأزمة التي تعيشها.

وتمر ليبيا بأزمة سياسية عسكرية مستمرة، منذ العام 2011م، حيث يتنازع على السلطة حاليًا طرفان، هما؛ حكومة الوفاق غير الشرعية، بقيادة فائز السراج، والطرف الثاني، الحكومة المؤقتة، والتي يدعمها مجلس النواب المنعقد في مدينة طبرق .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق