محلي

يونيسيف: أطفال ليبيا دفعوا ثمنًا باهظًا لنزاع ليس من صُنعهم #قناة_الجماهيرية_العظمي_قناة_كل_الجماهير

أوج – طرابلس
أعربت منظمة الأمم المتحدة للطفولة “اليونيسيف” عن حزنها إزاء التقارير التي تفيد بسقوط قذيفة على منزل إحدى العائلات في منطقة عين زارة بطرابلس.
وذكرت المنظمة في بيان مقتضب لها، طالعته “أوج”: “التقارير تفيد مقتل طفل في التاسعة من عمره، وجرح آخرون من أفراد أُسرته من بينهم طفلان تتراوح أعمارهم بين 4 و 8 سنوات، جراء سقوط قذيفة على منزلهم الكائن في منطقة عين زارة في طرابلس”.
وتابعت: “يواصل الأطفال في ليبيا دفع الثمن باهظًا لنزاع ليس من صُنعهم”، داعية جميع أطراف النزاع إلى الامتناع عن استهداف المناطق المدنية وإبعاد جميع الأطفال عن الأذى، تماشيًا مع التزاماتهم بالقانون الدولي الإنساني، مؤكدة أن قتل الأطفال أو تشويههم أحد الانتهاكات الجسيمة ضد الأطفال.
وتشهد المنطقة حالة من التوتر المتصاعد، بسبب الأزمة الليبية، لاسيما بعد موافقة البرلمان التركي، على تفويض الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بإسال قوات عسكرية تركية إلى العاصمة الليبية طرابلس، لدعم حكومة الوفاق غير الشرعية.
ويذكر أن خليفة حفتر، أعلن يوم 4 الطير/أبريل 2019م، إطلاق عملية لـ”تحرير” العاصمة طرابلس من قبضة “الميليشيات والجماعات المسلحة”، بالتزامن مع إعلان المبعوث الأممي في ليبيا، عن عقد الملتقى الوطني الجامع، بين 14- 16 الطير/أبريل 2019م بمدينة غدامس.
وكان الأمين العام للجامعة العربية دعا جميع الأطراف الليبية لضبط النفس وخفض حالة التصعيد الميدانية الناتجة عن التحركات العسكرية الأخيرة في المناطق الغربية من البلاد، والالتزام بالمسار السياسي باعتباره السبيل الوحيد لإنهاء الأزمة في ليبيا، والعودة إلى الحوار الهادف للتوصل لتسوية وطنية خالصة لإخراج البلاد من الأزمة التي تعيشها.
وتمر ليبيا بأزمة سياسية عسكرية مستمرة، منذ العام 2011م، حيث يتنازع على السلطة حاليًا طرفان، هما؛ حكومة الوفاق غير الشرعية، بقيادة فائز السراج، والطرف الثاني، الحكومة المؤقتة، والتي يدعمها مجلس النواب المنعقد في مدينة طبرق.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق