عالمي

ألمانيا تدعم مهمة «إيريني» الأوروبية لمراقبة حظر توريد السلاح إلى ليبيا #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

تعتزم ألمانيا المشاركة بنحو 300 جندي في مهمة الاتحاد الأوروبي «إيريني»، الهادفة إلى مراقبة الحظر الأممي لتوريد الأسلحة المفروض على ليبيا 

ويعد هذا هو الحد الأقصى المنصوص عليه في مقترح الحكومة المقرر أن يناقشه مجلس الوزراء الألماني اليوم الأربعاء في برلين.

وكانت الحكومة الألمانية عرضت على الشركاء الدوليين، دعم المهمة بجنود وطائرة استطلاع من طراز «بي3- سي» بطاقمها.

وأعلن الاتحاد الأوروبي نهاية الشهر الماضي، إطلاق مهمة «إيريني» في البحر المتوسط، لوقف تدفق الأسلحة إلى ليبيا، وذلك بعد طمأنة الدول الأعضاء بأن المهمة لن تشجع المهاجرين على العبور من شمال أفريقيا

وحرص مسؤولو الاتحاد الأوروبي على الموافقة على المهمة الجديدة قبل نهاية مارس، عندما ينتهي سريان العملية «صوفيا» السالفة لها.

وتم إيقاف سفن العملية «صوفيا» قبل عام، وسط انقسامات عميقة بين الدول الأعضاء بشأن عمليات إنقاذ المهاجرين.

وتعد العملية «إيريني» هي المساهمة الرئيسية للاتحاد الأوروبي في جهود السلام الدولية في ليبيا

وتشمل قدرات جوية وأقماراً اصطناعية لرصد تدفق الأسلحة، الذي ينتهك حظر الأسلحة المفروض من الأمم المتحدة على ليبيا.

وتعبير إيريني اشتق من الكلمة اليونانية التي تعني «السلام».

والمعروف أن تركيا باتت ترسل مؤخراً، مئات المقاتلين السوريين المنتمين لتظيم القاعدة وداعش الإرهابيَّين إلى ليبيا، للقتال في صفوف الميليشيات التابعة لحكومة فايز السراج .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق