محلي

بن غربية: ترهونة المارقة أصبحت معزولة وقادمون إليها بالزحف المقدس #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

أوج – مصراتة
قال القائد الميداني في قوات حكومة الوفاق غير الشرعية، الطاهر بن غربية، إن مدينة ترهونة تعد المعقل الأخير لمن وصفهم بـ”مليشيات حفتر”، بما فيها من مرتزقة متعددة الجنسيات سواء من الجنجويد أو غيرها، بحسب تعبيره.
وأضاف بن غربية، في مداخلة على قناة ليبيا الأحرار، تابعتها “أوج”، إن قوات الوفاق قامت بتمشيط منطقة المصابحة، وألقت القبض على اثنين من المجرمين، كما استهدف سلاح المدفعية تجمعات تواجد بها “المجرم” محمد الورفلي مسئول المدفعلية وقتله على الفور، وتدمير دبابته، متابعا: “حققنا بعض التمركزات والتقدمات الجديدة، وما زالت التعزيزات تصل ترهونة التي أصبحت معزولة بالكامل إلا من الجهة الشرقية من خلال مدينة بني وليد”.
واستطرد: “سلاح الجو استهدف العديد من التمركزات ومخازن الذخيرة وننتظر غرفة العلميات بعد سلاحنا الجوي، والقادم هو أصعب على المليشيات وهدفنا تخليص المدينة من اللصوص، والكل يعرف أن أغلبية تنظيم داعش عندما هرب تواجد بها، وهدفنا تطهير المدينة من المجرمين واللصوص والمرتزقة متعددة الجنسيات، وأغلبية تنظيم داعش عندما هرب في الصحراء تواجد مع هذه المجموعات المجرمة، ولدينا معلومات أن المجرمين تم جلبهم إلى مدينة ترهونة، والكل يعرف عمليات التفخيخ التي يقومون بها، وأغلب قواتنا شاركت في عملية البنيان المرصوص، وجئنا لتخليص المدينة من المرتزقة”.
واستكمل: “ما صار على الطريق الساحلي، جاء بسيارات مدنية ويقومون بعمليات التصفية، وعندما هاجمتهم قواتنا تم القبض على 118 أسيرا من غرف عملياتهم وضباطهم وجنودهم، وكثير من أعمارهم 16 سنة حتى 55 سنة، وبعض القنوات قالت إنهم مدنيون لكن غير حقيقي فهم يرتدون الأزياء المدنية، ولم يتم القبض على أي شخص بالهوية، لكن قبض عليهم بالسلاح”.
وواصل: “قواتنا متدربة، ولديها خبرة عالية وكذلك القادة الميدانيين على درجة عالية، وشبابنا ملتزمين بالقواعد، وهم عبارة عن مجموعات مجرمة كانت في بعض مناطق ليبيا وباذن الله اكتسحنا 7 مدن، ووضعنا خطة وقواتنا مشطت بعض المناطق وخطة متكاملة، وبانتظار الزحف المقدس لتحرير ترهونة بعد السلب والنهب، والزخائر توفرت بشكل كبير، ونحذر المدنيين أن يتباعدوا عن المعسكرات وعن غرفة العمليات ونقول لهم إن بيوتكم آمنه، ولا تدعوهم يدخلون بيوتكم، واستعدوا للزحف على هذه المدينة المارقة وسوف نعيدها إلى حضن الوطن، ولن نتوقف على حدود طرابلس وتروهونة وبني وليد، وسوف نتقدم للتراب الليبي بالكاملة، والحق سوف ينتصر والاحتفالات ستكون في الشرق بإذن الله”.
وسيطرت القوات التابعة لحكومة الوفاق غير الشرعية، الأسبوع الماضي، على مدن الساحل الغربي بمساندة طيران تركي مُسير، والتي منها صرمان وصبراتة والعجيلات، واستولت على عدد من المدرعات وعربات صواريخ جراد، و10 دبابات وآليات مسلحة.
وتشهد المنطقة حالة من التوتر المتصاعد، بسبب الأزمة الليبية، لاسيما بعد موافقة البرلمان التركي، على تفويض الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بإسال قوات عسكرية تركية إلى العاصمة الليبية طرابلس، لدعم حكومة الوفاق غير الشرعية.
ويذكر أن خليفة حفتر، أعلن يوم 4 الطير/أبريل 2019م، إطلاق عملية لـ”تحرير” العاصمة طرابلس من قبضة “الميليشيات والجماعات المسلحة”، بالتزامن مع إعلان المبعوث الأممي في ليبيا، عن عقد الملتقى الوطني الجامع، بين 14- 16 الطير/أبريل 2019م بمدينة غدامس.
وكان الأمين العام للجامعة العربية دعا جميع الأطراف الليبية لضبط النفس وخفض حالة التصعيد الميدانية الناتجة عن التحركات العسكرية الأخيرة في المناطق الغربية من البلاد، والالتزام بالمسار السياسي باعتباره السبيل الوحيد لإنهاء الأزمة في ليبيا، والعودة إلى الحوار الهادف للتوصل لتسوية وطنية خالصة لإخراج البلاد من الأزمة التي تعيشها.
وتمر ليبيا بأزمة سياسية عسكرية مستمرة، منذ العام 2011م، حيث يتنازع على السلطة حاليًا طرفان، هما؛ حكومة الوفاق غير الشرعية، بقيادة فائز السراج، والطرف الثاني، الحكومة المؤقتة، والتي يدعمها مجلس النواب المنعقد في مدينة طبرق.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق