عالمي

مشددين على وقف الأعمال العدائية.. مدير “منظمة الهجرة” والسفير الأمريكي يبحثان مستجدات مساعدة ليبيا في مواجهة كورونا . #قناة_الجماهيرية_العظمي_قناة_كل_الجماهير

أوج – تونس

شارك سفير الولايات المتحدة لدى ليبيا، ريتشارد نورلاند، اليوم الخميس، في إحاطة إعلامية افتراضية، برئاسة مدير بعثة المنظمة الدولية للهجرة في ليبيا، فيديريكو صودا.

وذكرت السفارة الأمريكية لدى ليبيا، في بيان لها، طالعته وترجمته “أوج”، أن “فيديريكو صودا”، قدم آخر المستجدات بشأن المساعدة الحاسمة والمنقذة للحياة التي تقدمها المنظمة الدولية للهجرة إلى السكان في ليبيا، بمن فيهم المهاجرين والنازحين.

وتابعت: “أطلعت المنظمة الدولية للهجرة على التنسيق المستمر للمنظمة مع الشركاء الصحيين الليبيين والسلطات المحلية لتعزيز مواجهة كورونا، بالاعتماد على خبرتها الواسعة في تتبع تحركات واحتياجات السكان المعرضين للخطر”.

وواصلت السفارة الأمريكية في بيانها: “تعمل المنظمة الدولية للهجرة بشكل وثيق مع منظمة الصحة العالمية والمركز الوطني الليبي لمكافحة الأمراض لتحسين مراقبة الأمراض على الحدود الليبية والمساعدة في تتبع الاتصال لحالات كورونا، وأطلقت المنظمة الدولية للهجرة حملة صحية شاملة لتحسين الوضع الصحي، وزيادة الوعي بالفيروس، وتوفير مستلزمات النظافة للمهاجرين في مراكز الاحتجاز ، لضمان إدراج السكان الأكثر ضعفا وتهميشا في التدابير الوقائية والصحة العامة الوطنية”.

وأردفت: “تقدم المنظمة الدولية للهجرة تدريبات للتوعية الصحية وإمدادات طبية للسلطات الليبية كجزء من هذه الحملة الصحية، وتواصل الفرق الطبية التابعة للمنظمة إدارة المساعدة الصحية المنقذة لحياة المستضعفين في جميع أنحاء ليبيا، بما في ذلك التحقق من أعراض كورونا، وتقديم الرعاية الصحية الأولية”.

وحسب البيان، شدد السفير نورلاند ورئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة صودا، على ضرورة الوقف الإنساني الفوري للأعمال العدائية في ليبيا للسماح للسلطات المحلية بالمساحة اللازمة للتصدي لتهديد كورونا، كما ناقشا الحاجة إلى منع أي تمييز في الحصول على الرعاية الصحية في جميع أنحاء ليبيا.

وكان وزير الصحة بحكومة الوفاق غير الشرعية، احميد بن عمر، أعلن تسجيل أول حالة إصابة بفيروس كورونا المستجد في ليبيا، بتاريخ الثلاثاء 24 الربيع/مارس 2020م.

وذكر في تسجيل مرئي له، تابعته “أوج”: “تم التأكد من الحالة عن طريق إجراء التحاليل في المختبر المرجعي لصحة المجتمع بالمركز الوطني لمكافحة الأمراض”.

وتابع: “ستقوم وزارة الصحة باتخاذ كافة الإجراءات المتعلقة بالمريض وتقديم الرعاية الصحية له، ونؤكد على الإخوة المواطنين أخذ الاحتياطات اللازمة والإلتزام بالإجراءات الوقائية الصادرة عن وزارة الصحة والمركز الوطني لمكافحة الأمراض”.

وظهر الفيروس الغامض في الصين، لأول مرة في 12 الكانون/ ديسمبر 2019م، بمدينة ووهان، إلا أن بكين كشفت عنه رسميا منتصف آي النار/ يناير الماضي.

وأعلنت منظمة الصحة العالمية في وقت سابق حالة الطوارئ على نطاق دولي لمواجهة تفشي الفيروس، الذي انتشر لاحقا في عدة بلدان، ما تسبب في حالة رعب سادت العالم أجمع.

وينتقل فيروس كورونا عن طريق الجو في حالات التنفس والعطس والسعال، ومن أول أعراضه، ارتفاع درجة حرارة الجسم، وألم في الحنجرة، والسعال، وضيق في التنفس، والإسهال، وفي المراحل المتقدمة يتحول إلى التهاب رئوي، وفشل في الكلى، قد ينتهي بالموت.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق