عالمي

الفنادق مزدحمة والأموال نفذت.. الأطباء العالقين في تركيا يناشدون المجلس الرئاسي إرجاعهم إلى ليبيا #قناة_الجماهيرية_العظمي_قناة_كل_الجماهير

أوج – اسطنبول
طالب الأطباء العالقين في اسطنبول، اليوم السبت، المجلس الرئاسي بحكومة الوفاق “غير الشرعية”، بإرجاعهم إلى ليبيا، موضحين أنهم معرضون للإصابة بفيروس كورونا المستجد.

ووجه الأطباء طلبهم إلى كل من العاملين بالسفارات والقنصليات الليبية في تركيا، ورؤساء وأعيان المجالس البلدية ومجالس الأعيان، في ليبيا، ورؤساء وأعضاء اللجان المُشكلة لمواجهة جائحة كورونا في ليبيا، ووزير الصحة بحكومة الوفاق، ورؤساء وأعضاء مجلس النواب المنعقد في طرابلس، والمجلس الأعلى للإخوان المسلمين “الدولة الاستشاري”، ورؤساء وأعضاء المجلس الرئاسي بحكومة الوفاق.

وذكر الأطباء في تسجيل مرئي لهم، تابعته “أوج”: “صدر قرار المجلس الرئاسي بشأن اتخاذ الإجراءات الوقائية لمواجهة فيروس كورونا، ومنها إغلاق المنافذ البرية والجوية بتاريخ 16 الربيع/مارس الماضي، ومنذ ذلك التاريخ تعثر عودة المواطنين الليبيين بتركيا إلى أرض الوطن”.

وتابعوا: “وبمنطق حرصنا على سلامة الليبيين العالقين بدولة تركيا وصون كرامتهم وحماية ليبيا من خطر انتشار جائحة كورونا، فإننا نناشدكم أن تعملوا على إعادة هؤلاء المواطنين إلى ليبيا بأسرع وقت ممكن، فأغلب العالقين هم من الجرحى والمصابين بأمراض مزمنة أو أمراض ومرافقيهم، وكذلك منهم من هم من ذوي الاحتياجات الخاصة، ومنهم بعض الأسر الذين بقي ابناؤهم في أرض الوطن”.

وأضافوا: “توقفت المستشفيات التركية عن استقبال الحالات إلا الطارئة والحرجة، تنفيذًا للتعليمات الحكومية، فبقي الجرحى والمرضى دون علاج، وعند صدور قرار إغلاق المنافذ البرية والجوية كان عدد المصابين بكورونا في تركيا، لا يتجاوز 50 حالة، والعدد اليوم يقارب 50 ألف حالة، وهذا يجعل بقاء الليبيين في تركيا سببًا لتعرضهم ونقل خطر الإصابة إلى أرض الوطن، فمهما طال بقاؤهم في تركيا، فهم سيلجأون إلى بلدهم”.

وواصل الأطباء العالقين: “ازدحام الفنادق بالليبيين يعرضهم لخطر انتشار المرض بينهم، فقد بلغ عددهم في بعض الفنادق 500 ليبي، بالإضافة إلى نفاذ أموال كثير من العالقين، ويعتمدون الآن على إعانة مواطنيهم لهم، وانتشار التوتر والضغط النفسي والاكتئاب بسبب طول فترة البقاء وانتظار العودة وغياب الآمال لوجود حلول أخرى”.

وأكملوا: “لما كان الحجر الصحي بأرض الوطن لا مفر منه مهما طال بقاؤهم في تركيا، فإن إطالة أمد البقاء خارج الوطن قد يكون له أثار عكسية، ولما كانت العودة للوطن حقًا أصيلاً لكل مواطن، فإننا نناشدكم أن تعملوا على إعادة هؤلاء المواطنين إلى ليبيا بأسرع وقت ممكن مع اتخاذ الإجراءات الوقائية اللازمة عند عودتهم”.

وأعلن المركز الوطني لمكافحة الأمراض، تسجيل ليبيا لـ24 حالة إصابة بفيروس كورونا، منها 4 حالات في مدينة بنغازي.

وظهر الفيروس الغامض في الصين، لأول مرة في 12 الكانون/ ديسمبر 2019م، بمدينة ووهان، إلا أن بكين كشفت عنه رسميا منتصف آي النار/ يناير الماضي.

وأعلنت منظمة الصحة العالمية في وقت سابق حالة الطوارئ على نطاق دولي لمواجهة تفشي الفيروس، الذي انتشر لاحقا في عدة بلدان، ما تسبب في حالة رعب سادت العالم أجمع.

وينتقل فيروس كورونا عن طريق الجو في حالات التنفس والعطس والسعال، ومن أول أعراضه، ارتفاع درجة حرارة الجسم، وألم في الحنجرة، والسعال، وضيق في التنفس، والإسهال، وفي المراحل المتقدمة يتحول إلى التهاب رئوي، وفشل في الكلى، قد ينتهي بالموت

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق