محلي

مكذبة السراج والناظوري.. هيومن رايتس ووتش: الرعاية الصحية في ليبيا تتسارع بالانهيار بسبب النزاع الدائر في البلاد #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_جماهير

أوج – طرابلس
كشف مدير قسم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بالإنابة في منظمة هيومن رايتس ووتش، إريك غولدستين، أن الحروب قوضت نظام الرعاية الصحية في ليبيا وسوريا واليمن، موضحًا أن هناك أعداد كبيرة من اللاجئين والمهاجرين المعرّضين للخطر خلال جائحة كورونا.
وأضاف في مقابلة مع صحيفة “براونشفايغر”، نشرتها منظمة هيومن رايتس ووتش، طالعتها “أوج”، أن نظام الرعاية الصحية في ليبيا تسارع في الانهيار خلال النزاع الدائر غرب البلاد.
وواصل “إريك غولدستين”: “ليبيا أيضا غير مجهزة لمعالجة آلاف المحتجزين في سجون مكتظة وغير صحية، ناهيك عن الموقوفين في مراكز اعتقال المهاجرين المسيئة”.
وكان أكد رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق غير الشرعية، فائز السراج، أن الوضع الصحي في ليبيا متهالك، زاعمًا أن هذا ما ورثته ليبيا منذ عقود طويلة، وأن هذا الأمر لن يتم إصلاحه بين يوم وليلة كما يظن البعض.
وعلى نفس الوتيرة، حمّل رئيس اللجنة الليبية العليا لمكافحة وباء كورونا، عبدالرازق الناظوري، تفاقم الأوضاع الصحية في ليبيا إلى العقود السابقة، دون التطرق إلى دور الحروب في ليبيا وتأثيرها على النظام الصحي، زاعمًا أن اللجنة الاستشارية تعمل بشكل جيد.
وسجلت ليبيا 26 إصابة بفيروس كورونا المُستجد حتى الآن، منها 4 حالات بمدينة بنغازي، وحالة وفاة واحدة بطرابلس.
وظهر الفيروس الغامض في الصين، لأول مرة في 12 الكانون/ ديسمبر 2019م، بمدينة ووهان، إلا أن بكين كشفت عنه رسميا منتصف آي النار/ يناير الماضي.
وأعلنت منظمة الصحة العالمية في وقت سابق حالة الطوارئ على نطاق دولي لمواجهة تفشي الفيروس، الذي انتشر لاحقا في عدة بلدان، ما تسبب في حالة رعب سادت العالم أجمع.
وينتقل فيروس كورونا عن طريق الجو في حالات التنفس والعطس والسعال، ومن أول أعراضه، ارتفاع درجة حرارة الجسم، وألم في الحنجرة، والسعال، وضيق في التنفس، والإسهال، وفي المراحل المتقدمة يتحول إلى التهاب رئوي، وفشل في الكلى، قد ينتهي بالموت.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق