محلي

متهمًا مليشيات الوفاق بخرق الهدنة.. المريمي: خطاب عقيلة صالح للأمم المتحدة يطالب بوضع حد لتصرفات تركيا وقطر في ليبيا #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

أوج – بنغازي
اتهم مستشار رئيس مجلس النواب المنعقد في طبرق، فتحي المريمي، المليشيات والجماعات الإرهابية التابعة لحكومة الوفاق غير الشرعية بخرق الهدنة، بمساعدة تركيا التي جلبت مرتزقة جبهة النصرة من سوريا، وموّلتهم بالسلاح والذخائر والبوارج الحربية والطائرات المسيرة.
وأشار المريمي، في تصريحات لـ”اندبندنت عربية”، طالعتها “أوج”، إلى ضرورة أن يكون الأمر واضحاً أمام الرأي العام والجامعة العربية والاتحاد الأفريقي والبرلمان العربي والأمم المتحدة ومجلس الأمن وكل المنظمات الدولية بما فعلته تركيا والجماعات الإرهابية في ليبيا.
وأوضح أن الخطاب الذي أرسله رئيس مجلس النواب المنعقد في طبرق، عقيلة صالح، إلى الأمم المتحدة، يهدف إلى وضع الأخيرة والدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن حول حقيقة الأوضاع في ليبيا، مؤكدا أن تركيا بمساعدة قطر تعتدي على دولة مستقلة ذات سيادة، حيث تضرب “الجيش” والمنشآت العسكرية والقرى والمدن الليبية.
وأضاف أن عقيلة صالح، طالب في خطابه بوضع حد لتصرفات تركيا وفقا للقوانين والأعراف الدولية المتعارف عليها في الأمم المتحدة والعالم ككل، أو السماح لـ”القوات المسلحة” باستيراد الأسلحة والذخائر من أجل مواجهة أنقرة.
وحول انتشار فيروس كورونا وسُبل مواجهته، أكد المريمي أن الحكومة المؤقتة مهتمة بمجابهة الوباء؛ إذ جلبت أجهزة ومعدات، وجهزت عددا من المواقع للحجر الصحي ومعالجة المصابين، بحيث تقلل الأضرار الناجمة عن الفيروس.
ووجه رئيس مجلس النواب المنعقد في طبرق، عقيلة صالح، خطابًا إلى الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، وسفراء الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي بشأن العدوان التركي الغاشم على المدن الليبية.
وقال “صالح” في خطاباته طالعتها “أوج”: “ليبيا تتعرض لعدوان تركي غاشم، تُدك فيه مدن ليبية أمنة من البحر والجو إضافةً للتدخل التركي السافر في الشؤون الداخلية لليبيا وإرسال الأسلحة والمرتزقة لترجيح الكفة لصالح الجماعة الإرهابية والميليشيات والعصابات المسلحة المسيطرة على طرابلس في مواجهة الشعب الليبي، ومجلس نوابه وقواته المسلحة”.
وتابع أن هذا التدخل يحدث على مرأى الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي ويُمثل خرقًا واضحًا وجليًا للقوانين والأعراف والقرارات الدولية ونسف وتجاهل كامل لمخرجات مؤتمر برلين.
وأكد “صالح” خلال خطابه للأمين العام للأمم المتحدة وسفراء الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي على أن مجلس النواب يمارس اختصاصاته طبقًا للإعلان الدستوري ويحق له المطالبة نيابةً عن الشعب الليبي بتنفيذ قرارات مجلس الأمن الدولي بحظر توريد السلاح والذخائر وفرض الإلتزام بالهدنة للتفرغ لمكافحة فيروس كورونا ووقف الاعتداء التركي أو السماح لـ”القوات المسلحة الليبية” التي تقاتل الإرهاب نيابةً عن العالم بالحصول على الأسلحة والذخائر للدفاع عن سيادة ليبيا ووحدة أراضيها.
وتشهد المنطقة حالة من التوتر المتصاعد، بسبب الأزمة الليبية، لاسيما بعد موافقة البرلمان التركي، على تفويض الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بإسال قوات عسكرية تركية إلى العاصمة الليبية طرابلس، لدعم حكومة الوفاق غير الشرعية.
ويذكر أن خليفة حفتر، أعلن يوم 4 الطير/أبريل 2019م، إطلاق عملية لـ”تحرير” العاصمة طرابلس من قبضة “الميليشيات والجماعات المسلحة”، بالتزامن مع إعلان المبعوث الأممي في ليبيا، عن عقد الملتقى الوطني الجامع، بين 14- 16 الطير/أبريل 2019م بمدينة غدامس.
وكان الأمين العام للجامعة العربية دعا جميع الأطراف الليبية لضبط النفس وخفض حالة التصعيد الميدانية الناتجة عن التحركات العسكرية الأخيرة في المناطق الغربية من البلاد، والالتزام بالمسار السياسي باعتباره السبيل الوحيد لإنهاء الأزمة في ليبيا، والعودة إلى الحوار الهادف للتوصل لتسوية وطنية خالصة لإخراج البلاد من الأزمة التي تعيشها.
وتمر ليبيا بأزمة سياسية عسكرية مستمرة، منذ العام 2011م، حيث يتنازع على السلطة حاليًا طرفان، هما؛ حكومة الوفاق غير الشرعية، بقيادة فائز السراج، والطرف الثاني، الحكومة المؤقتة، والتي يدعمها مجلس النواب المنعقد في مدينة طبرق.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق