محلي

النهر الصناعي العظيم يعلن إعادة تشغيل حقول الآبار وضخ المياه تدريجيًا إلى طرابلس الليلة #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

أوج – طرابلس
أعلن جهاز النهر الصناعي العظيم منظومة الحساونة-سهل الجفارة، إعادة تشغيل حقول الآبار وضخ المياه وفتح صمامات التحكم بالتدفق يوم الاثنين الماضي، متوقعا بدء وصول المياه التدريجي لمدينة طرابلس والمناطق المجاور لها اليوم السبت، ليلاً أو غدا الأحد صباحا.
وأرجع الجهاز، في بيان له، طالعته “أوج”، التأخر في إعلان زمن توقع وصول المياه إلى صعوبة الحصول على المعلومات الفنية التي تبنى عليها توقعات يتحرى فيها الدقة والمصداقية؛ لتعذر مراقبة الكوادر الفنية لمسارات أنابيب نقل المياه وتحديد موقع نقطة وصول المياه بسبب الظروف الأمنية السيئة، وأيضا جل مسارات أنابيب نقل مياه المنظومة مناطق عسكرية مغلقة.
وكانت جهاز النهر الصناعي العظيم أفادت قبل أيام، باستمرار انقطاع المياه بسبب تعنت المجموعة التي أقفلتها من غرفة التحكم بالشويرف، وأدان بأشد العبارات هذا التهديد والسلوك غير المسؤول من هذه المجموعة، “الذي هو محرم شرعا ومجرم قانونا ومرفوض عرفا مهما كانت الأسباب”.
فيما قرر مكونات الجنوب الليبي، السماح بعودة تدفق مياه النهر الصناعي العظيم إلى العاصمة طرابلس ومدن الشمال الليبي لفترة وجيزة، وإعطاء فرصة للجهود المبذولة للإفراج في أسرع وقت ممكن عن الدكتور القذافي علي القذافي المختطف يوم 1 الطير/ أبريل الجاري داخل الحدود الإدارية لمدينة الزاوية.
وقالوا في تسجيل مرئي، تابعته “أوج”: “لقد فرض الإخفاء القسري للدكتور القذافي علي القذافي يوم 1/4/2020م، داخل الحدود الإدارية لمدينة الزاوية وفي طريقه إلى العاصمة طرابلس، على أهله وذويه أن يتخذوا موقفا حازما لتذكير أخوته في الوطن أن ينتبهوا لغيابه، خاصة أن مناشدة عائلته الصغيرة لم تلق آذانا صاغية عند من يهمهم الأمر”.
وتقدموا بالشكر لكل المنظمات الدولية والحقوقية؛ على رأسها بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، ومنظمة حقوق الإنسان النرويجية، والسفارة الإيطالية بليبيا، ولكل من ساهم في إخراج كلمة الحق من مكونات ليبيا، وشدوا، في نفس الوقت، على أيادي أصحاب النوايا الصادقة في المجتمع الدولي، وطالبوهم بالبحث عن الدكتور المخطوف حتى يعود سالما في أقرب وقت ممكن.
وتشهد المنطقة حالة من التوتر المتصاعد، بسبب الأزمة الليبية، لاسيما بعد موافقة البرلمان التركي، على تفويض الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بإسال قوات عسكرية تركية إلى العاصمة الليبية طرابلس، لدعم حكومة الوفاق غير الشرعية.
يذكر أن خليفة حفتر، أعلن يوم 4 الطير/أبريل 2019م، إطلاق عملية لـ”تحرير” العاصمة طرابلس من قبضة “الميليشيات والجماعات المسلحة”، بالتزامن مع إعلان المبعوث الأممي في ليبيا، عن عقد الملتقى الوطني الجامع، بين 14- 16 الطير/أبريل 2019م بمدينة غدامس.
وكان الأمين العام للجامعة العربية دعا جميع الأطراف الليبية لضبط النفس وخفض حالة التصعيد الميدانية الناتجة عن التحركات العسكرية الأخيرة في المناطق الغربية من البلاد، والالتزام بالمسار السياسي باعتباره السبيل الوحيد لإنهاء الأزمة في ليبيا، والعودة إلى الحوار الهادف للتوصل لتسوية وطنية خالصة لإخراج البلاد من الأزمة التي تعيشها.
وتمر ليبيا بأزمة سياسية عسكرية مستمرة، منذ العام 2011م، حيث يتنازع على السلطة حاليًا طرفان، هما؛ حكومة الوفاق غير الشرعية، بقيادة فائز السراج، والطرف الثاني، الحكومة المؤقتة، والتي يدعمها مجلس النواب المنعقد في مدينة طبرق.
الوسوم

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق