محلي

سوري هارب من ليبيا: لا تصدقوا الأتراك.. خدعونا بالقتال ضد داعش فوجدنا عناصر التنظيم بجانبنا أثناء المعارك #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_جماهير

أوج – دمشق
كشف سوري منشق عن المرتزقة الموجودين في ليبيا للقتال بجانب قوات حكومة الوفاق غير الشرعية، كيف غررت وزجت بهم تركيا بعدما أوهمتهم بأنهم سيحاربون داعش في ليبيا، ليجدوا أنفسهم يقاتلون بجانب عناصر التنظيم الإرهابي.
ودعا السوري الهارب من ليبيا، في تسجيل مرئي، تابعته “أوج”، أقرانه من الشباب السوري لعدم تصديق الأتراك الذين يقومون بخداع وتجنيد السوريين للقتال في ليبيا إلى جانب قوات الوفاق.
وقال: “استدرجنا الأتراك إلى ليبيا قائلين إننا سنقاتل ضد إرهابيين داعش، إلى جانب حفتر، الرجل الذي قرر القضاء على الإرهاب في بلاده، أنا نفسي تم تجنيدي من قبل الأتراك مع أشقائي الأربعة إلى ليبيا، ولكن اتضح أنهم أحضرونا للقتال ليس ضد داعش بل مع داعش”.
وأضاف: “أعطانا المرتزقة الأتراك بنادق هجومية من طراز كلاشينكوف وجعلونا نقاتل مع إرهابيي داعش، ولقد رأينا أنفسنا محاطون بمقاتلي داعش الذين حاربناهم في وطننا، وكذلك خيامًا طبية ومستشفيات مليئة بالإرهابيين المصابين بفيروس الكورونا، بالإضافة إلى السوريون الذين تم خداعهم من قبل الاتراك وجلبهم للقتال على الأراضي الليبية”.
واختتم بقوله: “لا تصدقوا الأتراك، إنهم يجذبونكم بخطاباتهم الجميلة، ولكن وعند وصولكم يجبروكم يا أخوتي على القتال بجانب قطاع طرق حكومة الوفاق، وتوضع عندها حياتكم على المحك، لا تستمعوا إلى الأتراك، حتى لو قدموا أنفسهم لكم كأصدقاء، سيجعلونكم تقاتلون من أجل الإرهابيين، سوف يخدعونكم، توخوا الحذر، ولقد في تمكنت من الفرار على عكس إخواني”.
وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن دفعة جديدة مؤلفة من 150 عنصرا على الأقل من فصيل “السلطان مراد”، انطلقت خلال الساعات والأيام القليلة الفائتة، من مركز مدينة عفرين وتوجهت بواسطة باصات نقل تركية إلى الحدود، للتوجه إلى ليبيا.
وأوضح المرصد، في تقرير طالعته “أوج”، أن مجموعات أخرى تضم العشرات من مدينتي جرابلس والباب انطلقت أيضا إلى نقطة التجمع في منطقة حوار كلس، حيث وصل نحو 300 عنصر من فصائل السلطان مراد ولواء صقور الشمال وفيلق الشام إلى ليبيا الجمعة الماضية.
وأكد المرصد ارتفاع أعداد المجندين الذين وصلوا إلى الأراضي الليبية حتى الآن إلى نحو 5050 مرتزقا، في حين أن عدد المجندين الذي وصلوا المعسكرات التركية لتلقي التدريب بلغ نحو 1950 مجندا.
وأضاف أن عملية استمرار إرسال المقاتلين السوريين إلى ليبيا تأتي في ظل الخسائر البشرية الكبيرة في صفوفهم جراء المعارك مع قوات الشعب المسلح على محاور متفرقة من الأراضي الليبية، إذ وثق المرصد السوري مقتل 17 مرتزقا خلال الساعات والأيام القليلة الفائتة، وبذلك، بلغت حصيلة القتلى في صفوف الفصائل الموالية لتركيا جراء العمليات العسكرية في ليبيا 182 مقاتلا.
وتشهد المنطقة حالة من التوتر المتصاعد، بسبب الأزمة الليبية، لاسيما بعد موافقة البرلمان التركي، على تفويض الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بإسال قوات عسكرية تركية إلى العاصمة الليبية طرابلس، لدعم حكومة الوفاق غير الشرعية.
يذكر أن خليفة حفتر، أعلن يوم 4 الطير/أبريل الماضي، إطلاق عملية لـ”تحرير” العاصمة طرابلس من قبضة “الميليشيات والجماعات المسلحة”، بالتزامن مع إعلان المبعوث الأممي في ليبيا، عن عقد الملتقى الوطني الجامع، بين 14- 16 الطير/أبريل الماضي بمدينة غدامس.
وكان الأمين العام للجامعة العربية دعا جميع الأطراف الليبية لضبط النفس وخفض حالة التصعيد الميدانية الناتجة عن التحركات العسكرية الأخيرة في المناطق الغربية من البلاد، والالتزام بالمسار السياسي باعتباره السبيل الوحيد لإنهاء الأزمة في ليبيا، والعودة إلى الحوار الهادف للتوصل لتسوية وطنية خالصة لإخراج البلاد من الأزمة التي تعيشها.
وتمر ليبيا بأزمة سياسية عسكرية مستمرة، منذ العام 2011م، حيث يتنازع على السلطة حاليًا طرفان، هما؛ حكومة الوفاق غير الشرعية، بقيادة فائز السراج، والطرف الثاني، الحكومة المؤقتة، والتي يدعمها مجلس النواب المنعقد في مدينة طبرق.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق