عالمي

فرص الحل السياسي غير متوفرة.. باحث ألماني: أزمة ليبيا معركة وجود بالنسبة للجماعات المسلحة . #قناة_الجماهيرية_العظمي_قناة_كل_الجماهير

أوج – برلين

قال الباحث في المعهد الألماني للسياسة الدولية والأمن ولفرام لاتشر، إن الدول الغربية ليست جاهزة لممارسة ضغوط على الدول المتدخلة في ليبيا، موضحًا أن فرص الحل السياسي غير متوفرة عمليًا في ليبيا.

وتابع الباحث، في تصريحات لصحيفة “مونت كارلو الدولية” طالعتها “أوج”: “يضاف إلى ذلك دعم الجماعات المسلحة في غرب ليبيا، بما فيها الموجودة في مصراتة والتي تريد منع حفتر من الاستحواذ على السلطة”.

وأضاف: “إنها معركة وجود بالنسبة لهذه الجماعات، لأنها تخشى من أن تُرتكب جرائم حرب، وأن تتعرض لعقاب جماعي في ظل نظام ديكتاتوري”.

وتشهد المنطقة حالة من التوتر المتصاعد، بسبب الأزمة الليبية، لاسيما بعد موافقة البرلمان التركي، على تفويض الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بإسال قوات عسكرية تركية إلى العاصمة الليبية طرابلس، لدعم حكومة الوفاق غير الشرعية.

ويذكر أن خليفة حفتر، أعلن يوم 4 الطير/أبريل الماضي، إطلاق عملية لـ”تحرير” العاصمة طرابلس من قبضة “الميليشيات والجماعات المسلحة”، بالتزامن مع إعلان المبعوث الأممي في ليبيا، عن عقد الملتقى الوطني الجامع، بين 14- 16 الطير/أبريل الماضي بمدينة غدامس.

وكان الأمين العام للجامعة العربية دعا جميع الأطراف الليبية لضبط النفس وخفض حالة التصعيد الميدانية الناتجة عن التحركات العسكرية الأخيرة في المناطق الغربية من البلاد، والالتزام بالمسار السياسي باعتباره السبيل الوحيد لإنهاء الأزمة في ليبيا، والعودة إلى الحوار الهادف للتوصل لتسوية وطنية خالصة لإخراج البلاد من الأزمة التي تعيشها.

وتمر ليبيا بأزمة سياسية عسكرية مستمرة، منذ العام 2011م، حيث يتنازع على السلطة حاليًا طرفان، هما؛ حكومة الوفاق غير الشرعية، بقيادة فائز السراج، والطرف الثاني، الحكومة المؤقتة، والتي يدعمها مجلس النواب المنعقد في مدينة طبرق.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق