عالمي

رغم الأوضاع المتردية وضعف النظام الطبي.. صحة الوفاق ترسل 30 طبيبًا إلى إيطاليا للمساعدة في جائحة كورونا #قناة_الجماهيرية_العظمي_قناة_كل_الجماهير

أوج – طرابلس
يعيش الوضع الصحي في ليبيا، حالة سيئة وأوضاع متردية منذ عام 2011م، وفق مؤشرات وتصنيفات دولية، وظهر ذلك جليًا خلال الفترة الماضية، في ظل محاولة الحد من انتشار وباء كورونا المستجد، والمتفشي في العديد من دول العالم.

ووضع مؤشر الأمن الصحي العالمي، ليبيا ضمن الدول الأقل جاهزية لمواجهة الأوبئة والحد من انتشارها، ومن ضمنها فيروس كورونا المستجد “كوفييد 19” الذي انتشر في الدول المجاور للبلاد.

وجاءت ليبيا في المرتبة 168 عالميًّا من ضمن 195 دولة حول العالم شملها التقرير بحصولها على 25.7 نقطة، بحسب ما ذكر المؤشر الذي اعتمدته جامعة “جونز هوبكينز” الأمريكية.

ورغم كل هذه المؤشرات، طرحت حكومة الوفاق غير الشرعية، مبادرة تقضي بإرسال حوالي 30 طبيبًا وطبيًبا مساعدًا بالتنسيق مع المركز الوطني لمكافحة الأمراض لتقديم العون للأطقم الطبية الإيطالية والوقوف إلى جانبها في هذه الظروف.

وكان بحث وزير الخارجية في حكومة الوفاق، محمد الطاهر سيالة، اليوم الثلاثاء، خلال اتصال هاتفي مع وزير خارجية إيطاليا لويجي دي مايو، الجهود المبذولة لمكافحة انتشار فيروس كورونا وآخر تطورات هذا الأمر خاصة في إيطاليا.

وأوضحت إدارة الإعلام الخارجي بالوزارة، في بيان لها، طالعته “أوج”، أن الوزير الإيطالي تقدم بالشكر والتقدير لحكومة الوفاق والشعب الليبي لتضامنهم الكامل مع إيطاليا وللمبادرة التي تقضي بإرسال حوالي 30 طبيبًا وطبيبًا مساعدًا بالتنسيق مع المركز الوطني لمكافحة الأمراض لتقديم العون للأطقم الطبية الإيطالية والوقوف إلى جانبها في هذه الظروف.

ويتناقض الدعم السخي الذي تقدمه حكومة الوفاق لإيطاليا مع نقص الإمكانيات وضعف القطاع الصحي الليبي منذ تسعة أعوام، كما يتناقض أيضًا مع إعلان مدير إدارة الطوارئ بوزارة الصحة بحكومة الوفاق غير الشرعية، توفيق حريشة، أمس الإثنين، استلام الشحنة الأولى للإمدادات الطبية من الخارج، والتي كانت عبارة عن معدات وقاية شخصية، وحجر عزل متنقلة.

وتأتي المفارقة أيضًا، في استجلاب مستشفى عسكري إيطالي لمدينة مصراتة، في حين تقوم حكومة الوفاق حاليًا، بإرسال أطباء لإيطاليا، ضمن مساعدتها لمواجهة الفيروس القاتل والوباء المستجد، ما يوضح حجم التناقض الكبير بين المواقف.

وتتجلى المفارقة الثالثة في دعم حكومة الوفاق لإيطاليا، في مطالبة رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق غير الشرعية، فائز السراج، الدعم الدولي لحكومته في مواجهة وباء كورونا؛ نظرًا للظروف الاستثنائية التي تمر بها ليبيا، حسبما ذكرت وكالة “سبوتنيك” الروسية.

ويأتي هذا في الوقت الذي أبدت فيه العديد من المؤسسات والمنظمات الدولية، تخوفها من تفشي وباء كورونا في ليبيا، في ظل ضعف الأمن الصحي، حيث قال مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة إن ليبيا تواجه خطرًا كبيرًا فيما يتعلق بانتشار فيروس كورونا نظرًا لارتفاع مستويات انعدام الأمن، وضعف النظام الصحي، وارتفاع عدد المهاجرين واللاجئين والمشردين داخليًا.

وأضاف المكتب، في بيان إعلامي، أن الاشتباكات المستمرة، وكذلك تدابير التقييد المتخذة لتفادي انتشار المرض، تعرقل وصول المساعدات الإنسانية وحرية تنقل أفراد الخدمات الطبية وغيرهم من العاملين في المجال الإنساني، وتؤثر على المساعدة الإنسانية في جميع أنحاء البلاد

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق