محلي

العبيدي: نحن نقاتل من أجل مبادي ثورة فبراير ودوري كان فتح حدود المنطقة الشرقية للثوار يوم 18 فبراير/ النوار 2011 #قناة_الجماهيرية_العظمي_قناة_كل_الجماهير

أوج – طرابلس
قال مستشار وزارة الدفاع في حكومة الوفاق غير الشرعية، سليمان محمود العبيدي، إنه كان في مدينة طبرق موقع رأسه، وهجّر من بنغازي ولديه ابن مخطوف منذ سبع سنوات، وجاء العاصمة طرابلس منذ 3 أشهر عبر الصحراء، تاركا الشرق الليبي المغلوب على أمره، بحسب وصفه.
واعتبر العبيدي، في مداخلة هاتفية لقناة ليبيا الأحرار، تابعتها “أوج”، أن قرار مهاجمة مدن الساحل الغربي تأخر كثيرا، لكنه كان شجاعا، وحمل عنصر المفاجأة وسرعة الحركة، قائلا إنها من الناحية العسكرية تعتبر معركة خاطفة تمت بأقل الخسائر، مطالبا باستمرار زخم الهجوم.
وأضاف العبيدي وهو أحد الضباط الوحدويين الأحرار والذي خان وإنشق عن ثورة الفاتح إبان نكبة فبراير: “نحن نقاتل من أجل مبادئ ثورة السابع عشر من فبراير، وصولا إلى الحكومة والدولة المدنية”، متابعا: “كنت عسكريا في النظام السابق وأحد الضباط الذين انضموا إلى الثوار، وأنا الوحيد من الضباط الأحرار الذي رصدت انتفاضة مدينة درنة يوم يوم 18 النوار/ فبراير 2011م، والحشد الشعبي بالمنطقة العسكرية وفتحت حدود المنطقة الشرقية، وكان دوري فتحها وفعلت”.
وتابع: “حفتر سيبيد نفسه ومعظم الشعب الليبي المنساق ورائه ومنهم بعض المشايخ المرتشين، من أجل السلطة”، مستطردا: “على القيادة العامة في حكومة الوفاق تحرير كل المناطق في الغرب الليبي أولا، ثم التقدم شرقا، وتوحيد الوطن، خصوصا أن ليبيا غير قابلة للتقسيم”.
وأردف: “ما حديث يعد عملا عسكريا جيدا، والثوار كانوا شجعان وعلى مستوى الحدث، الذي سيذكره التاريخ كما يذكر السنوات العجاف التي مرت بها ليبيا من القتال والاعتقال والمنافي؛ وأشهرها البريقة والعقيلة، التي مات فيهما 100 ألف شخص أثناء الغزو الإيطالي”.
وذكر: “ما فعلته قوات الوفاق كان جيدا، لكن لا يجب ألا نقف عند هذا الحد، وأتمنى أن تعد خطط ويتم التدريب عليها، ويجب ألا يغيب أبناء الشرق الليبي، خصوصا أن هناك مجموعة موجودة في الجبهات الآن من بنغازي وإجدابيا، ويجب أن تكون اللحمة الوطنية موجودة، مثلما حدث في 2011م، في شهر الصيف/ يونيو، من شجاعة الثوار في مصراتة، بالإضافة إلى مقاتلين من كل المدن الليبية موجودون أيضا”.
وتوجه برسالة لقبائل الشرق الليبي؛ ومنها السعادي والجدارنة، قائلا: “عيب أن تسيروا وراء شخص ليس لديه أي مجد عسكري ومن صناعة السي آي ايه الأمريكي”، متوقعا نهاية حفتر قريبا، لكن الأمر متوقف على قيادة الوفاق، التي يجب عليها وضع الخطط المناسبة، واختتم بقوله: “أنا تركت أهلي وناسي في المنطقة الشرقية لأقاتل من أجل تحرير ليبيا ممن يريدون عودة حكم العسكر”.
وسيطرت القوات التابعة لحكومة الوفاق غير الشرعية، الاثنين الماضي، على مدن الساحل الغربي بمساندة طيران تركي مُسير، والتي منها صرمان وصبراتة والعجيلات، واستولت على عدد من المدرعات وعربات صواريخ جراد، و10 دبابات وآليات مسلحة.
وتشهد المنطقة حالة من التوتر المتصاعد، بسبب الأزمة الليبية، لاسيما بعد موافقة البرلمان التركي، على تفويض الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بإسال قوات عسكرية تركية إلى العاصمة الليبية طرابلس، لدعم حكومة الوفاق غير الشرعية.
يذكر أن خليفة حفتر، أعلن يوم 4 الطير/أبريل الماضي، إطلاق عملية لـ”تحرير” العاصمة طرابلس من قبضة “الميليشيات والجماعات المسلحة”، بالتزامن مع إعلان المبعوث الأممي في ليبيا، عن عقد الملتقى الوطني الجامع، بين 14- 16 الطير/أبريل الماضي بمدينة غدامس.
وكان الأمين العام للجامعة العربية دعا جميع الأطراف الليبية لضبط النفس وخفض حالة التصعيد الميدانية الناتجة عن التحركات العسكرية الأخيرة في المناطق الغربية من البلاد، والالتزام بالمسار السياسي باعتباره السبيل الوحيد لإنهاء الأزمة في ليبيا، والعودة إلى الحوار الهادف للتوصل لتسوية وطنية خالصة لإخراج البلاد من الأزمة التي تعيشها.
وتمر ليبيا بأزمة سياسية عسكرية مستمرة، منذ العام 2011م، حيث يتنازع على السلطة حاليًا طرفان، هما؛ حكومة الوفاق غير الشرعية، بقيادة فائز السراج، والطرف الثاني، الحكومة المؤقتة، والتي يدعمها مجلس النواب المنعقد في مدينة طبرق.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق