محلي

تسجيل أول حالة إصابة كان متوقعًا.. حمودة سيالة: علينا تناسي خلافاتنا والابتعاد عن تصفية الحسابات لتجاوز أزمة كورونا #ليبيا #قناةالجماهيريةالعظمى

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، ‏‏‏بدلة‏‏، ‏نص مفاده '‏الأخبار تسجيل أول حالة إصابة كان كان حمودة سيالة: علينا تناسي خلافاتنا والابتعاد عن تصفية الحسابات لتجاوز أزمة كورونا‏'‏‏‏

أوج – طرابلس
قال رئيس مجلس النواب المنعقد في طرابلس، حمودة سيالة، إن ليبيا تمر بمحنة جائحة كورونا، شأنها في ذلك شأن كل دول العالم، موضحًا أنه قد اكُتشفت بالأمس الحالة الأولى للإصابة بهذا الوباء، وأن ظهورها كان متوقعًا.
وتابع في تسجيل مرئي له، تابعته “أوج”: “تعاملت الأطقم الطبية والجهات المعنية بوزارة الصحة، مع الحالة المصابة، بمنتهى الاحترافية والانضباط، وكان هذا المستوى من التعامل نتيجة لعمل دءوب، وسلسلة من الإجراءات والتدابير الوقائية سبقت ظهور الحالة”.
وأضاف سيالة: “إجراءات تفوقت بها الدولة الليبية على عدة دول تفوقنا في نظامنا الصحي والاقتصادي، ومن هذه الإجراءات تشكيل لجنة أزمة رئاسية مكونة من أجهزة الدولة التشريعية والرقابية والتنفيذية تجتمع بشكل يومي، للتعاطي مع الأزمة وتداعياتها، وإيقاف الدراسة في جميع مراحلها وإغلاق المنافذ الجوية والبرية، وتقليص ساعات الدوام وأيام العمل إلى الحد الأدنى، وإغلاق المقاهي والمطاعم وصالات الأفراح وإيقاف المناشط الرياضية ومنع كافة التجمعات التي من شأنها أن تنشر هذا الوباء”.
وواصل موجهًا حديثه للمواطنين: “لقد فاقت استجابتكم لهذه الإجراءات والتدابير كل التوقعات، وأظهرتم حسًا عالية بالمسؤولية الوطنية، وحرصًا شديدًا على سلامة بلدكم وشعبكم، وأدعوكم من هذا المنبر، للاستمرار ومواصلة هذا الإلتزام وهذا الحرص، ولقد تعاطت الأطقم الطبية والقطاع الصحي بمنتهى الحرفية مع ظهور الحالة الأولى، وإن الاستعداد للتعامل مع هذا الوباء يجري على قدم وساق وعلى مدار الساعة”.
واستطرد سيالة: “أوجه التحية إلى الأطباء والأطقم الصحية والمساندة، ورجال الشرطة والأمن والبلديات والإعلاميين، وكافة قطاعات الدولة الذين يصلون الليل بالنهار للتصدي لهذه الجائحة رغم قسوة الظروف التي يفرضها العدوان الجائر على طرابلس، وأدعوكم أيضًا لمؤازرتهم ودعمهم ولو بالحد الأدنى وهو الكلمة الطيبة”.
واختتم: “يجب علينا جميعًا أن نتناسى خلافاتنا ونثق في أنفسنا ونؤمن بقدراتنا على تجاوز هذه الأزمة والخروج من هذه المحنة، ولنبتعد عن السلبية وجلد الذات وتصفية الحسابات، وإنني على يقين بأننا سنكون في مستوى المواجهة، ولابد لنا من التكاثف والتعاضد كي نواجه هذا الوباء”.
وأعلن وزير الصحة بحكومة الوفاق غير الشرعية، احميد بن عمر تسجيل أول حالة إصابة بفيروس كورونا المستجد في ليبيا، بتاريخ الثلاثاء 24 الربيع/مارس 2020م.
وذكر في تسجيل مرئي له، تابعته “أوج”: “تم التأكد من الحالة عن طريق إجراء التحاليل في المختبر المرجعي لصحة المجتمع بالمركز الوطني لمكافحة الأمراض”.
وتابع: “ستقوم وزارة الصحة باتخاذ كافة الإجراءات المتعلقة بالمريض وتقديم الرعاية الصحية له، ونؤكد على الإخوة المواطنين أخذ الاحتياطات اللازمة والإلتزام بالإجراءات الوقائية الصادرة عن وزارة الصحة والمركز الوطني لمكافحة الأمراض”.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق