عالمي

عميلة سابقة بالـ”سي أي إيه”: واشنطن تتخوف من دور أردوغان في ليبيا.. والمرتزقة قد ينقلون كورونا #قناة_الجماهيرية_العظمي_قناة_كل_الجماهير

نفت نائبة رئيس مركز دراسات السياسات الأمنية بواشنطن، كلير لوبيز، أن يكون تعيين الأمريكية ستيفاني وليامز رئيسة للبعثة الأممية في ليبيا، جاء لدفع “إدارة ترامب” إلى الانخراط أكثر في الملف الليبي.
وقالت لوبيز في حديث ببرنامج “يو إس إل” على قناة “نيوز 218″، اليوم الثلاثاء، لا يوجد انقسام داخل إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول السياسة الولايات المتحدة في ليبيا، مشيرة إلى أن واشنطن كرست مواردها واهتماماتها في مناطق أخرى، ولفتت إلى أن الولايات المتحدة ترى أن ليبيا هي مشكلة أوروبا.
أن الإدارة الأمريكية صامتة عن دور أردوغان في ليبيا لتركيزها أيضا على جائحة فيروس كورونا، مؤكدة
وأكدت عملية المخابرات الأمريكية السابقة أن واشنطن قلقة من الدور التركي في ليبيا أكثر من الدور الروسي، منوهة إلى أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يستغل انهماك العالم في التصدي لوباء كورونا كي يحقق غاياته في ليبيا.
وأضافت نائبة رئيس مركز دراسات السياسات الأمنية بواشنطن، أن مكافحة الفيروس تشغل كل وقت الأوروبيين الآن فيما يستفيد أردوغان من هذا الوضع لتحقيق مكاسب في ليبيا.
وبشأن نقل تركيا للمرتزقة السوريين إلى ليبيا، أشارت لوبيز إلى أن هؤلاء المقاتلين قد ينقلون فيروس كورونا إلى ليبيا، وأكدت أن واشنطن علمت أن عددا يصل إلى 4 آلاف من المرتزقة السوريين في ليبيا، وأن أردوغان وقطر وحكومة الوفاق يدفعون رواتب المرتزقة في ليبيا.
وأشارت لوبيز إلى أن الإدارة الأمريكية قلقة من انتشار الفيروس بين مخيمات اللاجئين، وإرسال المرتزقة إلى ليبيا هو وسيلة أخرى لانتشار الفيروس.
ورأت عميلة المخابرات الأمريكية السابقة أن الخطأ الهائل الذي ارتكبته الإدارة في الولايات المتحدة هو دعم قوى جهادية، ودعم القاعدة وميليشيات الإخوان المسلمين لإسقاط معمر القذافي.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق