محلي

مُطمئنًا على المخزون السلعي.. صالح يعقد اجتماعًا طارئًا مع الثني ووزراء الحكومة المؤقتة لبحث تداعيات أزمة كورونا #ليبيا #قناة_الجماهيرية_العظمى

أوج – بنغازي
عقد رئيس مجلس النواب المنعقد في طبرق، عقيلة صالح، اجتماعًا طارئًا، اليوم الأربعاء، برئيس وأعضاء مجلس وزراء الحكومة المؤقتة، لبحث تداعيات أزمة وباء كورونا.
وذكر المكتب الإعلامي للحكومة المؤقتة، في بيان له، طالعته “أوج”، أن الاجتماع الذي عُقد في بلدية القبة، ضم رئيس مجلس وزراء الحكومة المؤقتة، عبدالله الثني، وعدد من أعضاء مجلس النواب، وأعضاء مجلس الوزراء.
وتابع: “ناقش الاجتماع الطاريء تداعيات الأزمة الراهنة الخاصة بمكافحة انتشار وباء كورونا في ليبيا، والإجراءات الاحترازية والوقائية التي اتخذتها الحكومة في مواجهة المرض”.
وحسب البيان، ثمن “صالح” كافة القرارات والإجراءات التي اتخذتها الحكومة المؤقتة في مواجهة الأزمة بما يقي كافة المواطنين من الإصابة بهذا المرض الخطير والقاتل، داعيًا كافة المواطنين إلى اتباع أقصى درجات الحيطة والحذر للتعامل مع هذه الجائحة من خلال تطبيق كافة القرارات الاحترازية والوقائية التي أعلنت عنها الحكومة تباعًا، مع الحرص على تنفيذ كافة التوصيات التي بثتها مختلف الجهات الصحية للوقاية من الفيروس.
واطلع عقيلة صالح خلال الاجتماع على سير عمل الحكومة المؤقتة، مُطمئنًا على توفر المخزون السلعي للمواد الغذائية حتى نهاية شهر الصيف/يوليو المقبل، كما أصدر تعليماته بضرورة توزيع كافة السلع على المواطنين بما يضمن تخطي هذه الأزمة، مع العمل على تزويد المخزون الاستراتيجي بما يكفي حتى نهاية العام.
كما اطلع صالح على سير عمل القطاع الصحي، واستمع إلى شروح وافية حول الاستعدادات التي تمت والتي ما تزال تجري لتجهيز أماكن الحجر الصحي، وأجهزة الكشف والعناية الفائقة، مُطمئنًا على توفر كافة الأدوية والمستلزمات الطبية للأمراض المزمنة إضافة إلى الوقاية من الإصابة بفيروس كورونا.
وأصدر رئيس مجلس النواب تعليماته لمحافظ مصرف ليبيا المركزي البيضاء، بضرورة تسييل مبلغ مالي للحكومة المؤقتة لتتمكن من توفير كافة الاحتياجات اللازمة لإدارة الأزمة وتخطيها، مؤكدًا أن مصرف ليبيا المركزي سيقوم مباشرة بتسييل مبلغ للحكومة لتدير أزمتها بالشكل الأمثل وبما يجعل المواطنين يتخطون الخطر.
وفي الختام ثمن “صالح” مُجددًا كافة الإجراءات المتخذة من قبل الحكومة، مطالبًا ببذل المزيد من الجهد لتقليل خطر الإصابة بالمرض جراء المخالطة أو انتقال العدوى، مُشددًا على ضرورة التزام كافة المواطنين بيوتهم لحين انتهاء فترة الخطر، ولافتًا إلى أن قسوة هذا الإجراء ستصب في صالح المواطن وصحته، ومنع أي مكروه عنه بسبب هذه الجائحة.
وأعلن وزير الصحة بحكومة الوفاق غير الشرعية، احميد بن عمر تسجيل أول حالة إصابة بفيروس كورونا المستجد في ليبيا، بتاريخ الثلاثاء 24 الربيع/مارس 2020م.
وذكر في تسجيل مرئي له، تابعته “أوج”: “تم التأكد من الحالة عن طريق إجراء التحاليل في المختبر المرجعي لصحة المجتمع بالمركز الوطني لمكافحة الأمراض”.
وتابع: “ستقوم وزارة الصحة باتخاذ كافة الإجراءات المتعلقة بالمريض وتقديم الرعاية الصحية له، ونؤكد على الإخوة المواطنين أخذ الاحتياطات اللازمة والإلتزام بالإجراءات الوقائية الصادرة عن وزارة الصحة والمركز الوطني لمكافحة الأمراض”.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق