محلي

باشاغا: توقف باريس عن دعم حفتر عسكرياً ساعد في عودة علاقتها مع طرابلس، ومتأسف لاستقالة سلامة .

أكد وزير الداخلية فتحي باشاغا، أن الخلاف بين حكومة الوفاق وفرنسا زال بعض الشيء بعد توقف باريس عن دعم حفتر عسكرياً.
وأوضح باشاغان خلال لقاءه اليوم مع راديو “موزاييك” التونسي، أنه سيقوم بزيارة رسمية لفرنسا خلال هذا الشهر لبحث التعاون المشترك بين البلدين والتوقيع على اتفاقيات مشتركة بين طرابلس وباريس.
وعبر باشاغا، عن أسفه لتقديم المبعوث الأممي لدى ليبيا غسان سلامة استقالته، موضحاً أن المبعوث الأممي تعرض لضغوطات كبيرة بسبب الانقسام الداخلي في ليبيا أو المجتمع الدولي ومجلس الأمن حول ليبيا.
وأشار باشاغا، إلى أن حكومة الوفاق رحبت بالحوار السياسي لأنها تؤمن بأن الحل لن يكون إلا من خلال الحوار وليس عبر استخدام السلاح.
وعن حوار جنيف، كشف باشاغا، أن بعض ممثلي نواب طبرق ذهبوا إلى جنيف للحوار إلا أنهم أرغموا على المغادرة بطلب من خليفة حفتر.
وحول الأوضاع السياسية في الفترة الأخيرة في ليبيا، قال باشاغا، إن العدوان التي تتعرض له العاصمة طرابلس منذ الرابع من أبريل الماضي أربك المشهد السياسي والاستقرار الأمني في البلاد.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق