محلي

مؤكدًا أن مركزي طرابلس مختطف.. الأغا: الوفاق تُعين قيادات مشبوهة من الإخوان في مناصب عليا بالمصرف


أوج – البيضاء
قال رئيس لجنة أزمة السيولة بمصرف ليبيا المركزي البيضاء، رمزي رجب الأغا، إن حكومة الوفاق غير الشرعية تستمر في تعيين قيادات مشبوهة من تنظيم الإخوان المسلمين في مناصب عليا بالمصرف المركزي طرابلس، وتسليم المؤسسات المالية لتيار الإسلام السياسي، موضحا أنه تم مؤخرا تكليف القيادي في الجماعة ميلاد إبراهيم سالم الهويجي مديرا لإدارة العمليات المصرفية بالمركزي.
وأضاف الأغا، في تصريحات لموقع “العربية.نت” السعودي، طالعتها “أوج”، أن المصرف المركزي بطرابلس “مختطف” من أذرع الإخوان في ليبيا، وأن أغلب أعضاء مجلس الإدارة يتبعون الجماعة، مؤكدا أن أموال ومدخرات الليبيين تذهب لتمويل المليشيات المسلّحة والمرتزقة الأجانب، التي تستعين بهم حكومة الوفاق في حربها ضد قوات الشعب المسلح التي تسعى لتحرير العاصمة من المليشيات المسيطرة عليها.
من جهته، اتهم الناطق باسم قوات الكرامة، أحمد المسماري، خلال مؤتمر صحفي أمس الأحد، تنظيم الإخوان في ليبيا بالسيطرة على المصرف المركزي في طرابلس، بعدما قام بتعيين رجالاته في مناصب عليا وقيادية بمجلس الإدارة، لتمويل جماعاته ومليشياته وأنشطته ودعم حلفائه الإقليميين، مؤكدا أن هؤلاء العناصر صرفوا للمليشيات الإرهابية في يوم واحد 2 مليار، فيما كان الشعب الليبي يموت أمام المصارف.
وتشهد المنطقة حالة من التوتر المتصاعد، بسبب الأزمة الليبية، لاسيما بعد موافقة البرلمان التركي، على تفويض الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بإسال قوات عسكرية تركية إلى العاصمة الليبية طرابلس، لدعم حكومة الوفاق غير الشرعية.
يذكر أن خليفة حفتر، أعلن يوم 4 الطير/أبريل الماضي، إطلاق عملية لـ”تحرير” العاصمة طرابلس من قبضة “الميليشيات والجماعات المسلحة”، بالتزامن مع إعلان المبعوث الأممي في ليبيا، عن عقد الملتقى الوطني الجامع، بين 14- 16 الطير/أبريل الماضي بمدينة غدامس.
وكان الأمين العام للجامعة العربية دعا جميع الأطراف الليبية لضبط النفس وخفض حالة التصعيد الميدانية الناتجة عن التحركات العسكرية الأخيرة في المناطق الغربية من البلاد، والالتزام بالمسار السياسي باعتباره السبيل الوحيد لإنهاء الأزمة في ليبيا، والعودة إلى الحوار الهادف للتوصل لتسوية وطنية خالصة لإخراج البلاد من الأزمة التي تعيشها.
وتمر ليبيا بأزمة سياسية عسكرية مستمرة، منذ العام 2011م، حيث يتنازع على السلطة حاليًا طرفان، هما؛ حكومة الوفاق غير الشرعية، بقيادة فائز السراج، والطرف الثاني، الحكومة المؤقتة، والتي يدعمها مجلس النواب المنعقد في مدينة طبرق.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق