عالمي

اعتقال صحفيين بسبب خبر عن جنازة قتيل بالاستخبارات التركية بليبيا .

صدرت مذكرة اعتقال ضد باريش ترك أوغلو مدير الأخبار المسؤول فى موقع «أودا تي في» وصحفية بالموقع بسبب خبر «وصول موقع أودتا تي في لجنازة أحد قتلى ليبيا التابعين للاستخبارات الوطنية».

وتم اعتقال باريش بتعليمات شفهية من حسن يلماز، نائب المدعى العام فى إسطنبول؛ بسبب الخبر الذي نشره بعنوان «وصول موقع اودتا تى لجنازة أحد قتلى ليبيا التابعين للاستخبارات الوطنية». وعُلم ان أعمال مديرية الأمن فى اسطنبول فى أخذ أقوال باريش مستمرة.

وفى تصريحات قام بها باريش بهلوان رئيس تحرير موقع «أودا تي في» لجريدة سوزجو التركية عقب اعتقال باريش ترك أوغلو، قال إن هذا الخبر نُشر مسبقًا في صحف أخرى.

وقال بهلوان: «تحدث أوميت أوداغ نائب اسطنبول عن حزب الخير قبل بضعة أسابيع عن هذا الموضوع في المؤتمر الصحفي الذي تم تنظيمه في المجلس، وقال بوضوح أسماء القتلى. كان هذا اجتماعًا صحفيًّا مباشرًا، وشاهده أكثر من مليون شخص متابعين له على وسائل التواصل الاجتماعى. وبالمثل قامت ضحيقة ينى تشاغ بنشر الأسماء الكاملة وألقاب القتلى».

وبسبب الخبر نفسه، نشر أردن أردم، نائب حزب الشعب الجمهورى تغريدة أعلن فيها خبر إلقاء القبض على هوليا كيليتش ابنة نائب رئيس مدينة مانسيا ومراسلة موقع «أودا تى في» الإخباري.

ونشر أردم: «اعتُقلت هوليا كيليتش ابنة نائب رئيس مدينة مانسيا ومراسلة موقع أودا تي الإخباري في نفس الوقت في المكان الذي تعيش فيه في مانسيا وجرى نقلها إلى إسطنبول. إننا نتابع الموقف عن كثب. كلا من باريش ترك أوغلو وهوليا كيليتش صحفيان. يجب انهاء هذا الظلم فورًا».

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق