عالمي

تبادل خطة الاتحاد والجامعة حول ليبيا.. أبو الغيط يناقش مع وزير خارجية الكونغو آخر تطورات الأزمة .

استقبل الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، اليوم الاثنين، جون كلود جاكوسو، وزير خارجية جمهورية الكونغو، والذي يقوم حاليا بزيارة للعاصمة المصرية القاهرة.

وقال مصدر مسؤول بالأمانة العامة للجامعة، في تصريحات للصحفيين، طالعتها “أوج”، إن اللقاء تناول آخر المستجدات ذات الصلة بالأزمة فى ليبيا والجهود العربية والدولية المبذولة للتوصل إلى تسوية سياسية متكاملة للوضع فى البلاد.

وعرض أبو الغيط مجمل الجهود التى تضطلع بها الجامعة لتثبيت الهدنة القائمة فى ليبيا والتوصل إلى وقف دائم لإطلاق النار بين حكومة الوفاق غير الشرعية و”الجيش”، ومرافقة الأطراف فى مسارات التسوية الثلاث، العسكرية والسياسية والاقتصادية، التى يرعاها المبعوث الأممى غسان سلامة.

كما قام الوزير جاكوسو من ناحيته بإطلاع أبو الغيط على الدور الذى يسعى الاتحاد الأفريقى إلى القيام به فى سبيل حلحلة الأزمة الليبية، عبر لجنة الإتحاد الأفريقى رفيعة المستوى المعنية بليبيا والتى يتولى رئيس جمهورية الكونغو دينيس ساسو نغيسو رئاستها؛ والتى عقدت آخر اجتماع لها فى برازافيل، يوم 30 أي النار/ يناير الماضى.

وذكر المصدر أن أبو الغيط وجاكوسو اتفقا على أهمية توسيع رقعة التعاون القائمة بين الجامعة واللجنة الأفريقية رفيعة المستوى لتأمين الاتساق والتكامل بين الجهود العربية والأفريقية المبذولة لتسوية الأزمة الليبية، وتوحيد موقف المجتمع الدولى من أجل تنفيذ مخرجات قمة برلين، ومساندة النشاط الذى يضطلع به المبعوث.

ووصل وزير الخارجية الكونغولي، جان كلود جاكوسو، إلى العاصمة التشادية نجامينا، أمس الأول، يحمل مظروفًا مغلقًا إلى رئيس جمهورية تشاد، إدريس ديبي إيتنو.

ونقلت صحيفة tchadinfos التشادية، في تقرير لها، طالعته وترجمته “أوج”، عن جاكوسو، قوله إن الرئيس الكونغولي، ساسو انغيسو، والذي يترأس اللجنة العليا للاتحاد الأفريقي بشأن ليبيا، أرسله إلى تشاد لتقديم مظروف مغلق فيما يتعلق بالأزمة الليبية التي تعتبر مصدر قلق دائم لرئيسي الدولتين وكذلك لجميع الدول المجاورة في ليبيا الذين يعانون من هذا الوضع.

وأكد جاكوسو، أنه يجب على الأفارقة الاستثمار لحل هذه الأزمة التي أوجدها آخرون، مضيفا: “لا يوجد سبب للعودة إلى الغرب، كما أن لدينا القدرة الفكرية والحكمة الإفريقية لتخيل حلول للدراما الليبية”.

يذكر أن رئيس الدولة الكونغولي دينيس ساسو نغيسو هو الرئيس الحالي للجنة العليا للاتحاد الأفريقي بشأن ليبيا.

وأعلن الرئيس الكونغولي ورئيس اللجنة رفيعة المستوى التابعة للاتحاد الأفريقي حول ليبيا، دينيس ساسو نغيسو، عقد مؤتمر مصالحة “شامل” بين الليبيين، يجمع أعيان القبائل والأحزاب السياسية ومنظمات الشباب والنساء، وأنصار النظام الجماهيري؛ لبحث حلحلة الأزمة الليبية.

وقال رئيس الكونغو خلال مؤتمر صحفي، على هامش اجتماع مجلس السلام والأمن الأفريقي بأديس أبابا، في 11 النوار/ فبراير، تابعته “أوج”، إن اللجنة التحضيرية ستقرر تاريخ ومكان ومضمون المؤتمر، لكنه أصر على “الطابع الشامل” الذي يجب أن يتمتع به المؤتمر.

وأضاف أنه تشاور مع الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، بشأن الحاجة إلى ضمان التنسيق الحقيقي بين الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة بشأن موضوع ليبيا، مؤكدا أن الاتحاد يبحث مقترحًا لتشكيل قوات أفريقية في ليبيا، ضمن مساعيه لحل الأزمة الليبية عبر آليات أفريقية، بحسب تعبيره.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة، رحب بمبادرة الاتحاد الأفريقي لعقد اجتماع للمصالحة الليبية في المستقبل، معربًا عن تأييد الأمم المتحدة الكامل لعمل اللجنة رفيعة المستوى للاتحاد الأفريقي بشأن ليبيا التي انعقدت في برازافيل نهاية الشهر الماضي.

وانطلقت قمة الاتحاد الأفريقي الـ33 في العاصمة الإثيوبية، أديس أبابا، الأحد، تحت شعار “إسكات البنادق”، لتهيئة الأجواء المواتية للتنمية في القارة الأفريقية، بمشاركة 31 رئيسًا و4 رؤساء وزراء أفارقة و6 وزراء خارجية، بجانب 14 من سيدات دول أفريقيا، بحسب مسؤول مراسم الخارجية الإثيوبية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق