محلي

حكومة السراج : تنشىء موقع عزل «كورونا» بقاعدة معيتيقة العسكرية #ليبيا #قناةالجماهيريةالعظمى

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏

في خطوة تمثل كارثة كبرى، وجريمة بحق الليبيين، أعلنت وزارة الصحة بحكومة السراج، أنها ستتسلم أولِ موقع مخصص لعزل الحالات المؤكد إصابتها بفيروس كورونا المستجد وسط موقع قاعدة معيتيقة العسكرية في غضون الأيام المقبلة.
وقالت الوزارة في بيان لها: “منذ الاتفاق الذي جرى في الـ26 من فبراير الماضي بين الوكيل العام لوزارة الصحة «محمد هيثم عيسى» ورئيس جهاز الطب العسكري على تأمين مواقع العزل، شرعت وزارة الصحة في إبرام عقودٍ لعدد من الشركات لتجهيز المواقع في 6 مدن تقع فيها أو تقرُب منها منافذ الدولة البرية والبحرية والجوية”.
وأضاف البيان “يتكون أول موقع عزل من اثنتي عشر غرفة لكلٍ منها دورة مياه، كما يتكون أيضًا من غرفتي كشف ومختبر ومعمل تحاليل وغرفة مراقبة وصالة كبيرة مجهزة بثلاثين سريرًا خاصة بالحالات المشتبه بها، فضلًا عن ثلاث مكاتب ومكان مخصص للصلاة ومقهى ومغسلة”.
وأكد مدير مكتب الوكيل العام للوزارة محمود بن محمود، أنه جرى تجهيز الموقع بغرف عناية فائقة متنقلة مصنعة خصيصًا لوزارة الصحة الليبية من شركة OSP.ITAL الايطالية، وذلك بعد الاتفاق الذي جرى في الـ5 من أبريل من العام الماضي بين ممثلي الشركة والوكيل العام حول تقديم الدعم اللوجستي والفني من مختلف التجهيزات الخاصة بالمستشفيات ورفع قدرة خدمات الإسعاف والطوارئ.
وتابع بيان «صحة السراج» “وفقًا لإجراءات الجهوزية لخطة الاستجابة الوطنية لمواجهة فيروس كورونا المستجد، تتولى وزارة الصحة تجهيز مواقع العزل، وتمتلك وزارة الصحة في الوقت الحالي غرفَ عزلٍ متنقلة سيجري استخدامها في حال ثبوت إصابة أي حالة بفيروس كورونا المستجد”.
وشدد مراقبون، على أن هذه الخطوة تعد كارثة كبرى تهدد صحة الليبيين، قائلين: “إن قاعدة معيتيقة العسكرية بها قاعدة العمليات التركية ومنظومة الدفاع الجوي والسجن”.
وأشاروا إلى أن هذه الخطوة الكارثية تأتي بعد أن وضعت مليشيات السراج، المساجين كدروع بشرية، موضحين أنه جاء الآن الدور على الليبيين المتوقع إصابتهم بكورونا، لتستخدمهم المليشيات كدروع بشرية .
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق