محلي

رابطة الإعلاميين الليبين بالخارج : بيان الرابطة بمناسبة العيد الـ 43 لمولد أول جماهيرية في التاريخ .

#بيان
في مثل هذا اليوم 3 الربيع / مارس من عام 1988 قام القائد الرمز معمر القذافي بتحطيم وهدم السجون و إطلاق سراح المساجين واصدار العفو التام عليهم واعتبارهم جزء من المجتمع ليتم تأهيلهم واستعابهم داخل الوطن، غي الوقت الذي تعج فيه ليبيا اليوم بمئات السجون والمعتقلات السرية.
وتتزامن هذه الذكرى مع ذكرى إعلان قيام سلطة الشعب ومولد أو جماهيرية في التاريخ الذي أقره الشعب الليبي المجتمع في مؤتمر الشعب العام، الذي يضم المؤتمرات الشعبية واللجان الشعبية والنقابات والاتحادات والروابط المهنية تحت قيادة العقيد المفكر معمر القذافي بتاريخ 2 مارس 1977، حيث جسد حدثا فارقاً في مجرى تاريخ الشعوب الحية التي تسعى لاعتناق حريتها واستقلالها.
 وفي هذه الذكرى المجيدة في عيدها الـ43 يتوق الليبييون لسلطتهم التي امتلكوها على مدار  34 عاماً قبل أن تدخل ليبيا في نفق مظلم حيث تعيش على صدى المدافع والحروب منذ مؤامرة سنة 2011 لتتحول الجماهيرية العظمى الجماهيرية الثورة والسلطة الشعبية وحاضنة أحرار العالم إلى بؤرة للإرهاب وخلية للتكفير وتجارة البشر.
سيتذكر الليبيون هذا اليوم التاريخي الذي تمكنوا فيه من سلطتهم وثروتهم وسلاحهم، وعاشوا آمنين مطمئنين أحراراً متساويين، قبل أن تتداعى عليهم الأمم في مشهد أسود من تاريخ العصر الحديث وتقلب حياتهم إلى قتل وتشريد ودمار. 
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق