عالمي

بعد سنوات.. إدانة هيلارى كلينتون بقضية رسائل هجمات القنصلية الأمريكية في بنغازي عام 2012 ف .

أدان قاضى محكمة المقاطعة الأمريكية رويس لامبرث، اليوم الثلاثاء، المرشحة الرئاسية الخاسرة فى الولايات المتحدة هيلارى كلينتون، استنادًا لممارسات خاطئة أقدمت عليها خلال عملها وزيرة للخارجية، مؤكدًا أن كلينتون استخدمت سيرفر خاص فى مراسلاتها الإلكترونية للتهرب من قانون حرية المعلومات.

وأضاف القاضي الفيدرالي، بحسب ما نشرته شبكة سى أن إن الأمريكية، طالعته وترجمته “أوج”، أنه أمر بالاستماع لشهادة كلينتون وحلف اليمين في المحكمة حول أسباب استخدام بريدها الشخصي في تعاملاتها خلال عملها وزيرة للخارجية.

ورفعت محكمة المقاطعة الأمريكية رويس لامبرت، التي عينت في عهد ريجان، أمرًا لكلينتون للمثول أمام المحكمة في القضية المشتعلة منذ ٥ سنوات والمقامة من قبل مجموعة المراقبة القضائية التي قدمت طلبًا بموجب قانون حرية المعلومات حول رسائل كلينتون المتعلقة بهجمات 2012 على القنصلية الأمريكية في بنغازي بليبيا.

وقال القاضى إنه عزل مديرى التكنولوجيا التابعين لوزارة الخارجية الذين عملوا فى إدارة البريد الإلكترونى لكلينتون وقتها، مشيرًا إلى أن مجموعة المراقبة القضائية لا يمكنها أن تسأل كلينتون عن رد الحكومة على هجوم بنغازى عام 2012م ولكن يمكن أيضًا طلب الاطلاع على سجلات Google المتعلقة بالبريد الإلكترونى لكلينتون بينما كانت وزيرة للخارجية.

ووفقا للتقرير تم بالفعل التحقيق فى رسائل البريد الإلكترونى الخاصة بكلينتون من قبل الكونجرس والمفتش العام بوزارة الخارجية ومكتب التحقيقات الفيدرالى، وقد قدمت سابقًا إجابات فى دعوى أخرى.

وعرض لامبيرث مجموعة من الأسئلة التى يعتقد أنها لم تتم الإجابة عليها حيث أثار احتمال أن وزارة الخارجية تصرفت بسوء نية عندما أخبرت مجموعة المراقبة القضائية أنه لا توجد سجلات سابقة قبل أن تكشف فى أواخر العام الماضى 30 رسالة بريد إلكترونى إلى كلينتون لم يتم عرضها من قبل.

وفى نفس السياق، تساءل القاضي: “كيف توصلت إلى اعتقادها بأن رسائل البريد الإلكترونى الخاصة بالخادم الخاص بها سيتم الحفاظ عليها من خلال عمليات وزارة الخارجية العادية للاحتفاظ بالبريد الإلكتروني؟”، مؤكدًا أن استخدام server خاص لإدارة أعمال وزارة الخارجية غير مسموح به بموجب القانون.

وقال توم فيتون رئيس مجموعة المراقبة القضائية فى بيان صدر عن المجموعة: “كشفنا عن فضيحة كلينتون للبريد الإلكترونى، ويسرنا أن المحكمة سمحت لنا بإقالة كلينتون مباشرة بسبب سلوك بريدها الإلكترونى وكيف أثر ذلك على حق الناس فى المعرفة بموجب قانون حرية المعلومات

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق