عربي

استمرارهم يُغذي الصراع والعنف.. الأمين المساعد للجامعة العربية: غير مُرحب بوجود مقاتلين أجانب في ليبيا .

قال الأمين العام المساعد للجامعة العربية، السفير حسام زكي، إن الاجتماع بشأن ليبيا، خلال فعاليات مؤتمر ميونخ للأمن، اجتماع للجنة المتابعة المنبثقة عن مؤتمر برلين.

وأضاف خلال مقابلة له، مع فضائية “سكاي نيوز عربية”، طالعتها “أوج”، على هامش المشاركة في فعاليات مؤتمر ميونخ للأمن، اليوم الأحد، أن لجنة المتابعة اتفقت في قمة برلين الشهر الماضي على الانعقاد بشكل دوري على المستوى الوزاري؛ من أجل متابعة تنفيذ قرارات القمة والتي اُعتمدت في مجلس الأمن بقرار 2510.

وتابع حسام زكي، أن وجود كل المقاتلين الأجانب في ليبيا غير مرحب به، مشيرًا إلى أن الجميع يعتبر أن استمرارهم في هذا العمل يُغذي من دائرة الصراع والعنف والمواجهات المسلحة التي تدور في ليبيا.

وفي ختام حديثه، أكد الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية على أهمية العمل على وقف وكسر دائرة الصراع والعنف والمواجهات المسلحة؛ عبر وقف تدفق المقاتلين الأجانب ووقف تدفق السلاح.

واجتمع وزراء خارجية عشر دول وممثلين آخرين للمنظمات الدولية؛ صباح اليوم، خلال مناقشات مؤتمر ميونخ الأمني؛ لمتابعة تنفيذ مخرجات مؤتمر برلين حول الأزمة الليبية، لاسيما بعد احتدام الصراع عقب العمليات العسكرية في طرابلس.

وتبنى مجلس الأمن الدولي، الأربعاء الماضي، قرارا يدعو إلى وقف دائم لإطلاق النار في ليبيا، قدمته بريطانيا لدعم مخرجات مؤتمر برلين الذي استضافته ألمانيا الشهر الماضي بشأن ليبيا، أيّد القرار 14 عضوا من مجموع 15 من أعضاء المجلس، فيما امتنعت روسيا عن التصويت.

ويطالب القرار الذي صاغته بريطانيا على مدار ثلاثة أسابيع ودعت للتصويت عليه أمس الأربعاء، جميع الأطراف بوقف دائم لإطلاق النار، في أول فرصة ودون أي شروط مسبقة.

كما يفرض المشروع امتثال كل الأعضاء لقرار المجلس بشأن حظر الأسلحة المفروض منذ عام 2011م، ويدعو إلى التزام جميع المشاركين في اجتماع برلين حول ليبيا آي النار/ يناير الماضي، بالامتناع عن التدخل في الصراع في ليبيا وشؤونها الداخلية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق