عربي

السيطرة على “الزاوية” تقسم ظهر مليشيات الجويلي.. خبير عسكري: الجيش يسيطر جيدًا على مواقعه رغم تدفق المرتزقة والأسلحة .

قال الخبير العسكري، محمد بن حسن، اليوم الإثنين، إن “مليشيات السراج الإرهابية لم تصل لمتر واحد تمكن الجيش الوطني الليبي من استعادته في معركته لتحرير البلاد من الإرهاب والجماعات المسلحة، وذلك رغم الخرق المتكرر للهدنة من قبل المليشيات الإرهابية الموالية لحكومة الوفاق غير الشرعية، وهجماتها المتكررة على مواقع الجيش، فلم تستطع إجبار الجيش على التخلي عن المناطق التي حررها من قبضة الإرهابيين”.

وأضاف بن حسن، في تصريحات لـ”العين الإخبارية” الإماراتية، طالعتها “أوج”: “على الرغم من تدفق عدد كبير من المرتزقة والأسلحة على طرابلس من دول أفريقية وتركيا، لكن الجيش يسيطر جيدًا على مواقعه، كما أن هناك خطوات عسكرية ستعجل بانهيار المليشيات وسقوطها، على رأسها السيطرة على معبري ذهبية ورأس جدير على الحدود الليبية التونسية، بالإضافة إلى السيطرة على مدينة الزاوية التي تعتبر نقطة ارتكاز المليشيات في المنطقة الغربية”.

وتابع بن حسن: “السيطرة على مدينة الزاوية تقسم ظهر مليشيات الجويلي في الجبل الغربي ومليشيا حماية غريان وتعزلها عن باقي المليشيات وتقوض آمالها بوصول أي شكل من أشكال الدعم مما يعجل بهزيمتها، كما أن السيطرة على مدينة الزاوية الواقعة على الساحل الغربي للعاصمة يعني فصل الجبهة الغربية للمليشيات عن الجنوبية بطرابلس”.

وواصل الخبير العسكري: “من أهم الخطوات لكسر شوكة المليشيات هي السيطرة على مطار معتيقية وفصله عن الخدمة، وفرض حصار بحري خانق على موانئ طرابلس، حتى لا تستطيع تركيا إرسال أسلحة إلى مليشيات السراج.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق