عالمي

ماتيو سافيني : ليبيا أصبحت بلدا خارجا عن السيطرة .

هاجم زعيم حزب الرابطة الإيطالي ماتيو سالفيني حكومة بلاده، بسبب سياساتها تجاه الأزمة الليبية.

وقال سالفيني في بث مباشر على صفحته بموقع “فيسبوك” اليوم الأربعاء، إن ليبيا أصبحت بلدا خارجا عن السيطرة، بينما نأت إيطاليا بنفسها عنه، بحسب وكالة أنباء أكي.

وأضاف وزير الداخلية السابق أن “ليبيا تجازف بوقوع كارثة إنسانية، وتابع: “لا أريد أن أكون نذير شؤم، لكن هل يمكنني التذكير بتدفق عشرات الآلاف من المهاجرين؟.. هذا هو الخطر”.

وذكر سالفيني أن “ليبيا بلد بدون سيطرة، هناك عسكريون أتراك وفرنسيون، في الوقت الذي انسحبت فيه إيطاليا”، متسائلا: “ماذا تفعل الحكومة في الواقع؟”.

وخلص زعيم الرابطة إلى القول إن الحكومة تعمل فقط على “زيادة الأموال المخصصة لتجارة الهجرة في عقر دارنا”.

جدير بالذكر أن إيطاليا تمول حكومة فائز السراج بأموال أوروبية قاربت نحو نصف مليون يورو، ضمن اتفاق لمنع تسلل المهاجرين إلى سواحها، وذهبت قيمة كبيرة من هذه الأموال إلى مليشيات “خفر السواحل” ذات السمعة السيئة، والتي أشارت تقارير دولية إلى تورطها في تعذيب والاتجار في المهاجرين، فيما تشير تقارير أخرى بأن حكومة السراج تستغل بعضا منهم في تجنيدهم بالمعارك أمام تالجيش الوطني الليبي.

كما تتواجد بعثة عسكرية إيطالية في مصراتة من 300 جندي تحت دعوى “المستشفى الميداني”، وكشف موقع “ديفيسا أون لاين” العسكري ما وصفها بفضيحة “استخدام الجيش الإيطالي كدروع بشرية في ليبيا”.

وخلص الموقع في تقرير نشره أول من أمس الاثنين إلى أن المستشفى الميداني الإيطالي في الواقع هو عقبة أمام المشير خليفة حفتر، وضعها اتفاق مبرم بين روما وحكومة السراج، ليمنعوه من استعادة مدينة مصراتة من المليشيات التي تسيطر عليها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق