محلي

الغصري : الأيام القادمة ستكون أصعب على العدو.. والاتفاقية الأمنية مع تركيا خلقت توازنًا مع الطرف الآخر .

أشاد الناطق السابق باسم ميليشيا البنيان المرصوص، التابعة لحكومة الوفاق غير الشرعية، محمد الغصري، بقوات الوفاق لما اعتبره أنها “صدت العدوان” على طرابلس منذ 4 الطير/ أبريل الماضي.

وزعم الغصري، في مداخلة هاتفيه على قناة ليبيا بانوراما، تابعتها “أوج”، أن قوات الوفاق صمدت لمدة 10 أشهر صمودا أسطوريا في وجه “المعتدي”، قائلا: “هذا الصمود البطولي حتى اليوم والعدو لا يستطيع أن يتقدم مترا ويرجع مترين للخلف، والأمور مستقبلا ستكون أصعب على العدو، وما عليه إلا ينسحب ويرجع للخلف، ويستمع لصوت العقل”.

وأثني على مساندة المدن المجاورة لطرابلس في “الدفاع” عن العاصمة، قائلا: “المدن المجاورة لطرابلس لم تبخل في الدفاع عن طرابلس وقدمت كل ما تملك، والإمكانيات في بداية الحرب كانت ضعيفة، وكانت لا تملك الأسلحة النوعية المتطورة، لكن مع مرور الوقت أصبحت الثقة في النفس قوية وباذن الله سوف يبدأ العد العكسي لعودة القوات المعتدية للخلف”.

واستكمل: “الدفاع الجوي والقوات الجوية كان لها عامل ممتاز جدا في قصف المرتزقة من خارج ليبيا، ووصلوا إلى الجفرة، والقاعدة كانت تعج بالمرتزقة ثم ينطلقوا باتجاه طرابلس والسلاح الجوي يقوم بدور حيوي وممتاز ويقوم بصد الاعتداء على طرابلس، وسوف تكون الأيام القادمة أفضل بكثير”.

بالنسبة للدعم العسكري الذي قدمته حكومة الوفاق خلال الأشهر الماضية، قال الغصري: “تم رفع حالة النفير العام وتشكيل غرف للدفاع عن طرابلس وهي الغرفة مسئولة عن توفير وتوزيع متطلبات المعركة”.

وواصل: “بالتأكيد من الناحية السياسية لا يمنع شيء من التفاوض ومن الناحية العسكرية لأبد أن نجهز أنفسنا ولا نصب كل مجهودنا في اتجاه التفاوض ولابد أن يكون مجهودنا للاستعداد وللأسوا، لكن جانب التفاوض ليس ممنوع خصوصا أنها حرب أهلية وقتال بين الليبيين، وننتظر ما سيأتي به التفاوض من إيجابيات”.

واختتم: “حكومة الوفاق قامت باتفاقية أمنية مع تركيا وكانت في وضح النهار، ولو أن الطرف الآخر لديه اتفاقية في وضح النهار لكانت الحرب وقفت عند حد معين ولأن الدول التي تدعم حفتر في الملتقيات الدولية تتحدث عن دعم تركيا وفي خلف الستار تدعم حفتر، وهذه الاتفاقية خلقت توازن بين الأطراف لأجل الوصول إلى التفاوض وإلى إنهاء المشكلة”.

وتشهد المنطقة حالة من التوتر المتصاعد، بسبب الأزمة الليبية، لاسيما بعد موافقة البرلمان التركي، على تفويض الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بإسال قوات عسكرية تركية إلى العاصمة الليبية طرابلس، لدعم حكومة الوفاق غير الشرعية

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق