عالمي

اللجنة البرلمانية لأمن إيطاليا : روما مُنفتحة على إمكانية القيام بأنشطة عسكرية لإيجاد حل سياسي في ليبيا .

استمعت اللجنة البرلمانية لأمن إيطاليا “كوباسير”، اليوم الخميس، لوزير الدفاع الإيطالي لورينزو جويريني، حول عدد من الملفات ذات الأولوية لأمن إيطاليا ومنها ليبيا.

وشهدت اللجنة البرلمانية الحديث عن ليبيا، حيث هناك انطباع أنه لا توجد ظروف في البلاد لمتابعة نتائج مؤتمر برلين، كما أن الحكومة الإيطالية انفتحت على إمكانية القيام بأنشطة عسكرية لإيجاد أرضية لحل سياسي، ولكن بشرط وجود تفويض واضح، حسبما ذكرت وكالة “نوفا” الإيطالية.

يذكر أن زيادة الوجود الإيطالي في المنطقة منذ أشهر، كان من اهتمام وزارة الدفاع الإيطالية عبر الطلبات الملحة للحكومة الفرنسية، التي لها وجود بنحو 4500 جندي في عملية برخان لمكافحة الإرهاب.

وحسب الوكالة الإيطالية، فإن استقرار الساحل ومحاربة خلايا تنظيم “داعش” يعني استقرار ليبيا، وأنه لهذا السبب تحدث جويريني عن ذلك مع نظيرته الفرنسية فلورنس بارلي وفي واشنطن مع وزير الدفاع مارك إسبر، مؤكدًا الحاجة إلى التحرك بتنسيق وثيق.

واستضافت العاصمة الألمانية برلين، في 19 آي النار/يناير 2020م الماضي، مؤتمراً حول ليبيا، بمشاركة دولية رفيعة المستوى، وذلك بعد المحادثات الليبية – الليبية، التي جرت مؤخرًا، في موسكو، بحضور ممثلين عن روسيا الاتحادية وتركيا.

وأصدر المشاركون في مؤتمر برلين، بيانًا ختاميًا دعوا فيه إلى تعزيز الهدنة في ليبيا، والعمل بشكل بناء في إطار اللجنة العسكرية المشتركة “5 + 5″، لتحقيق وقف لإطلاق النار في البلاد، ووقف الهجمات على منشآت النفط وتشكيل قوات عسكرية ليبية موحدة، وحظر توريد السلاح إلى ليبيا.

وتشكل بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا لجنة تضم 13 نائبا عن البرلمان ومثلهم من المجلس الأعلى للإخوان المسلمين، إضافة إلى شخصيات مستقلة تمثل كافة المدن الليبية تختارهم البعثة الأممية لخلق نوع من التوازن والشروع في حوار سياسي فاعل بين الأطراف الليبية.

وتشهد المنطقة حالة من التوتر المتصاعد، بسبب الأزمة الليبية، لاسيما بعد موافقة البرلمان التركي، على تفويض الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بإسال قوات عسكرية تركية إلى العاصمة الليبية طرابلس، لدعم حكومة الوفاق غير الشرعية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق