محلي

مجلس النواب يستأنف جلساته اليوم ببنغازي.. وحومة يستعرض تفاصيل لقائه مع سلامة في تونس


أوج – بنغازي
استأنف مجلس النواب المنعقد في طبرق جلسته الرسمية اليوم الاثنين في مدينة بنغازي برئاسة عقيلة صالح، وبحضور النائب الثاني لرئيس المجلس أحميد حومة.
قال الناطق باسم مجلس النواب عبدالله بليحق، إن المجلس افتتح جلسته بالاستماع لإحاطة من حومة حول اجتماعه وبمشاركة النائب الأول لرئيس المجلس فوزي النويري في العاصمة التونسية بالمبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة ونائبته حول لقاء جنيف وتطورات العملية السياسية في ليبيا.
وكان نائبا رئيس مجلس النواب المنعقد في طبرق، فوزي النويري وأحميد حومه، التقيا في العاصمة التونسية قبل عدة أيام، مع المبعوث الأممي إلى ليبيا، غسان سلامة، ونائبته ستيفاني ويليامز.
وقال حومه، في بيان لمجلس النواب، طالعتها “أوج”، إنهم استمعوا لإحاطة مفصلة من المبعوث الأممي حول مجريات مؤتمر برلين الذي انعقد خلال الأيام القليلة الماضية بشأن ليبيا.
وأضاف، بحسب البيان، أنه نقل كل تساؤلات أعضاء مجلس النواب حيال مجريات الحوار المزمع استئنافه في جنيف، واللجان التي ستنبثق عن الأطراف، والنتائج المتوقعة منه.
ومن المرتقب انطلاق قمة ليبية جديدة في مدينة جنيف السويسرية، نهاية شهر آي النار/يناير الجاري من أجل تشكيل حكومة جديدة، لاستكمال ما تم الاتفاق عليه في مؤتمر برلين الذي عقُد يوم الأحد الماضي.
وتشهد المنطقة حالة من التوتر المتصاعد، بسبب الأزمة الليبية، لاسيما بعد موافقة البرلمان التركي، على تفويض الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بإسال قوات عسكرية تركية إلى العاصمة الليبية طرابلس، لدعم حكومة الوفاق غير الشرعية.
يذكر أن خليفة حفتر، أعلن يوم 4 الطير/أبريل الماضي، إطلاق عملية لـ”تحرير” العاصمة طرابلس من قبضة “الميليشيات والجماعات المسلحة”، بالتزامن مع إعلان المبعوث الأممي في ليبيا، عن عقد الملتقى الوطني الجامع، بين 14- 16 الطير/أبريل الماضي بمدينة غدامس.
وكان الأمين العام للجامعة العربية دعا جميع الأطراف الليبية لضبط النفس وخفض حالة التصعيد الميدانية الناتجة عن التحركات العسكرية الأخيرة في المناطق الغربية من البلاد، والالتزام بالمسار السياسي باعتباره السبيل الوحيد لإنهاء الأزمة في ليبيا، والعودة إلى الحوار الهادف للتوصل لتسوية وطنية خالصة لإخراج البلاد من الأزمة التي تعيشها.
وتمر ليبيا بأزمة سياسية عسكرية مستمرة، منذ العام 2011م، حيث يتنازع على السلطة حاليًا طرفان، هما؛ حكومة الوفاق غير الشرعية، بقيادة فائز السراج، والطرف الثاني، الحكومة المؤقتة، والتي يدعمها مجلس النواب المنعقد في مدينة طبرق.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق