عالمي

بوغدانوف : سلامة أرسل مشروع اتفاقية وقف القتال في ليبيا إلى موسكو.. وتركيا تنقل المسلحين إلى طرابلس .

قال مبعوث الرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وأفريقيا، ونائب وزير الخارجية، ميخائيل بوغدانوف، إن المبعوث الأممي إلى ليبيا، غسان سلامة، أرسل نص مشروع اتفاقية الاستقرار ووقف الأعمال العدائية بين أطراف النزاع في ليبيا إلى موسكو.

وأشار بوغدانوف، في تصريحات لوكالة “سبوتنيك” الروسية، طالعتها “أوج”، إلى وجود عراقيل من بعض الجهات حول النص الذي أرسله سلامة، مضيفا: “سيكون هناك اجتماع للمنتدى السياسي المقرر عقده بمشاركة 40 ممثلا ليبيا في القريب العاجل”.

وفي سياق متصل، أعلن بوغدانوف، أن روسيا تؤكد تقارير فريق خبراء مجلس الأمن بشأن نقل المسلحين إلى ليبيا بمساعدة من تركيا، بحسب تأكيده.

وأوضح بوغدانوف، خلال كلمته في الغرفة الاجتماعية الروسية، أن نص مشروع قرار الأمم المتحدة بشأن ليبيا، لم يذكر الإرهابيين والمقاتلين الأجانب، رغم أن مجموعة من خبراء مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة يبلغون بانتظام عن نقلهم إلى ليبيا، بمساعدة تركيا.

ومن جهته، أقر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بمقتل جنود أتراك في ليبيا، كانوا يُقاتلون قوات الشعب المسلح، بعد أسابيع من الجدل والصمت التركي حول حقيقة سقوط جنود موالين لأردوغان في ساحات القتال بليبيا ما أوردته المصادر في وقت سابق حول هوية القتلى.

وأضاف الرئيس التركي في كلمة ألقاها السبت الماضي، أن جنوده موجودون في ليبيا رفقة مقاتلين من الجيش الوطني السوري، لقتال قوات الشعب المسلح، خلافا لما كان قد صرح به سابقا بأنه أرسل مستشارين أتراك فقط، تقتصر مهامهم على تقديم الدعم اللوجستي في المعارك.

وكان مجلس الأمن الدولي، تبنى مؤخرا، قرارًا يدعو إلى وقف دائم لإطلاق النار في ليبيا دون أي شروط مسبقة، قدمته بريطانيا لدعم مخرجات مؤتمر برلين الذي استضافته ألمانيا الشهر الماضي بشأن ليبيا، حيث أيّد القرار 14 عضوًا من مجموع 15 من أعضاء المجلس، فيما امتنعت روسيا عن التصويت.

كما يفرض المشروع امتثال كل الأعضاء لقرار المجلس بشأن حظر الأسلحة المفروض منذ عام 2011م، ويدعو إلى التزام جميع المشاركين في اجتماع برلين حول ليبيا آي النار/ يناير الماضي، بالامتناع عن التدخل في الصراع في ليبيا وشؤونها الداخلية.

واستضافت العاصمة الألمانية برلين، في 19 آي النار/يناير 2020م الماضي، مؤتمراً حول ليبيا، بمشاركة دولية رفيعة المستوى، وذلك بعد المحادثات الليبية – الليبية، التي جرت مؤخرًا، في موسكو، بحضور ممثلين عن روسيا الاتحادية وتركيا.

وأصدر المشاركون في مؤتمر برلين، بيانًا ختاميًا دعوا فيه إلى تعزيز الهدنة في ليبيا، والعمل بشكل بناء في إطار اللجنة العسكرية المشتركة “5 + 5″، لتحقيق وقف لإطلاق النار في البلاد، ووقف الهجمات على منشآت النفط وتشكيل قوات عسكرية ليبية موحدة، وحظر توريد السلاح إلى ليبيا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق