محلي

أجندة الحوار كان من المفترض مناقشتها في غدامس.. نواب طرابلس: لن نشارك بمؤتمر جنيف قبل انسحاب “ميليشيات” حفتر .

أعلن الناطق باسم مجلس النواب المُنعقد في طرابلس، حمودة سيالة، أنه لن يشارك في مؤتمر جنيف قبل انسحاب ما وصفها بـ”مليشيات” حفتر إلى نقاط تسمح فيها بعودة وتأمين النازحين إلى منازلهم.

وأضاف سيالة في تصريحات لقناة “ليبيا الأحرار”، طالعتها “أوج، أنه لا يمكن الحديث عن المسار السياسي قبل وقف إطلاق النار ووضع التدابير التي تضمن استمراره، مُشيرًا إلى أن أجندة حوار جنيف هي ذاتها التي كان من المفترض مناقشتها في غدامس.

واختتم الناطق باسم مجلس نواب طرابلس: “من العبث الحديث عن ملفات إعادة تشكيل المجلس الرئاسي وانتخاب حكومة وطنية في الوقت الذي ماتزال تسمع فيه أصوات المدافع بالعاصمة”.

ومن المرتقب انطلاق قمة ليبية في مدينة جنيف السويسرية، خلال الأيام المقبلة من أجل تشكيل حكومة جديدة، لاستكمال ما تم الاتفاق عليه في مؤتمر برلين.

واستضافت ألمانيا مؤتمرًا حول ليبيا برعاية الأمم المتحدة، يوم 19 آي النار/يناير الماضي، في العاصمة برلين، بحضور 12 دولة هم الولايات المتحدة الأمريكية، وروسيا، وفرنسا، وبريطانيا، والصين، وألمانيا، وتركيا، وإيطاليا، ومصر، والإمارات، والجزائر، والكونغو، وممثلي الاتحاد الأوروبي والأفريقي وجامعة الدول العربية والمبعوث الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا غسان سلامة، بهدف توفير ظروف مؤاتية لاستئناف الحوار الليبي الداخلي مع الإعلان مسبقاً عن وقف دائم لإطلاق النار.

وتشهد المنطقة حالة من التوتر المتصاعد، بسبب الأزمة الليبية، لاسيما بعد موافقة البرلمان التركي، على تفويض الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بإسال قوات عسكرية تركية إلى العاصمة الليبية طرابلس، لدعم حكومة الوفاق غير الشرعية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. لا توجد لديكم مجال للمناورة …سوف تذهبون الي جنيف رغمٱ عنكم صاغيرين مجبارين …قراركم ليس بايديكم … انكم مجرد بيادق لاحول لها ولا قوة…لك الله ياليبيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق