عربي

وزير الخارجية المصري : اتفاق أفريقي على منع التدخلات الأجنبية في ليبيا.. ونناقش إنشاء قوة مشتركة .

قال وزير الخارجية المصري، سامح شكري، إن تدخل قوة إقليمية خارج النطاق العربي في الأزمة الليبية عقد الأمر، مؤكدا أن الدول الأفريقية استطاعت القضاء على الاستعمار عندما توفرت الإرادة والعزيمة.

وأضاف شكري خلال مداخلة هاتفية لبرنامج “على مسئوليتي”، المذاع على فضائية “صدى البلد” المصرية، تابعتها “أوج”، أن الدول الأفريقية اتفقت على منع التدخلات الأجنبية في ليبيا باعتبار أن هذه التدخلات هي التي خلقت الوضع الراهن وتداعياته، لافتا إلى أن استمرار التدخل من قبل قوة إقليمية خارج النطاق العربي يعقد الأمر.

وأكد أن الدول الأفريقية قادرة بسواعد أبنائها، على القضاء على الإرهاب من خلال التكاتف والتضامن فيما بينهم، موضحا أن القضاء على الإرهاب من خلال التكاتف بين الدول الأفريقية كانت الفكرة التي تولدت لدى الرئيس عبدالفتاح السيسي من أجل عقد قمة تتناول هذا الأمر وإنشاء قوة مشتركة تكون مهمتها الرئيسية التصدي للإرهاب في البؤر التي ينتشر فيها بالقارة السمراء.

وأوضح وزير الخارجية المصري، أن إنشاء قوة أفريقية مشتركة يكون من خلال تشاور وفق آليات الاتحاد الأفريقي ثم عرض الأمر بعد اكتمال الرؤية والاتفاق على كيفية تفعيلها على القمة الاستثنائية في الصيف/ يونيو المقبل، مضيفا أن القوة المشتركة فكرتها أقرب لقوات الانتشار السريع من قبل الدول الأفريقية التي تملك قوات مسلحة قادرة على الاضطلاع بهذه المهمة.

وانطلقت أعمال القمة الأفريقية العادية الـ33، أمس الأحد، تحت شعار “إسكات البنادق وتهيئة الظروف للتنمية في أفريقيا”، وسلم الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، خلال فعاليات الجلسة الافتتاحية، رئاسة الاتحاد للرئيس سيريل رامابوزا، رئيس دولة جنوب أفريقيا.

وتنعقد القمة هذا العام بمشاركة أفريقية ودولية واسعة، وتركز على العديد من الملفات، أبرزها مبادرة “إسكات البنادق” في أفريقيا، وتهيئة الظروف للتنمية، بالإضافة إلى الإرهاب والأزمة الليبية وتطوير البنية التحتية في أفريقيا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق