عربي

رئيس البرلمان العربي : استمرار التدخل التركي في ليبيا يقوّض جهود السلام .

أكد مشعل بن فهيم السلمي، رئيس البرلمان العربي وعضو مجلس الشورى السعودي، أن القضية الليبية إحدى القضايا الهامة والمحورية للدول العربية، حيث إن أمن واستقرار ليبيا هو أحد ركائز الأمن القومي العربي، لما تتمتع به ليبيا من موقع جغرافي هام للأمة العربية، وبما لها من ثقل اقتصادي.

وقال السلمي في حوار مع وكالة أنباء «سبوتنيك»: “الدول العربية من بداية الأزمة عملت مع الأشقاء الليبيين لاحتواء الأزمة والعبور بليبيا من المرحلة الانتقالية نحو الاستقرار واستعادة الدولة ومؤسساتها، ونحن في البرلمان العربي ندعم مسار التسوية السياسية في ليبيا ونقف بجانب الشعب الليبي من أجل حقن دمائه وتحقيق تطلعاته في الأمن والاستقرار، وأصدرنا في البرلمان العربي عدد من القرارات لدعم الشعب الليبي؛ فكان أول تحرك عربي لحماية الأموال الليبية المُجمدة لدى بريطانيا من قبل البرلمان العربي”.

وأضاف “التدخلات الخارجية السلبية وعلى رأسها التدخل التركي المرفوض والمدان يُزيد الأوضاع الليبية تعقيداً، ويذكي الفُرقة والخلاف بين الأطراف الليبية، ويُسهم في إطالة أمد الصراع ويقوض جهود السلام، ويُعرقل الحل السياسي في دولة ليبيا، ويزعزع الاستقرار في المنطقة، ويُهدد أمن دول الجوار الليبي والأمن القومي العربي”.

وتابع “إيماناً منا بأن الحل في ليبيا لا يمكن أن يكون إلا حلا سياسياً ليبيا خالصا، دون تدخلات خارجية دعما لطرف على حساب طرف آخر، قمنا بتحركات ودور حقيقي لدعم مسار الحل السياسي في ليبيا، والتقيت المستشار عقيلة صالح رئيس مجلس النواب أكثر من مرة”.

وأشار إلى أنه التقى محمد سيالة وزير خارجية السراج، ورئيس مجلس الدولة الاستشاري خالد المشري، قائلا: “كما التقيت مندوب ليبيا لدى جامعة الدول العربية السفير صالح الشماخي، وعكست مواقف البرلمان العربي وقراراته والبيانات التي صدرت عنه منطلقات البرلمان العربي في تعامله ومتابعته لحالة عدم الاستقرار في ليبيا مساندة التسوية السياسية والحوار، لوأد النزاع، وحفظ الأنفس، وبما يضمن وحدة وسلامة ليبيا”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق