عربي

كاتب عراقي : على “أردوغان سحب نفاياته من ليبيا .

هاجم الكاتب العراقي، فاروق يوسف، الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وسياسته الاستعمارية في ليبيا، قائلا “صار لزاما على أردوغان أن يسحب نفاياته من ليبيا وإلا فإنه سيقف في مواجهة المجتمع الدولي، وهو ما لا أعتقد أن في إمكان تركيا تحمل أعباء ذلك وبالأخص على المستوى الاقتصادي فغالبا ما تخسر تركيا صراعاتها لأسباب اقتصادية”.

ويرى “يوسف” في مقال له نشرته جريدة العرب، أنه من الصعب على الرئيس التركي ألا يخضع لقرار مجلس الأمن المتعلق بالشأن الليبي، موضحا أن الوقت لا يمر لصالحه بعد أن افتضح أمره على مستوى تكريس البعد العقائدي وتدويل الحرب الليبية بطريقة تخدم التنظيم العالمي للإخوان المسلمين ومن حوله من الأفاقين والمحتالين وتجار السلاح وممولي الحروب.

وأوضح أن إصرار بريطانيا على أن يتضمن قرار مجلس الأمن المتعلق بالشأن الليبي عبارة “سحب كل العناصر المسلحة المرتزقة من ليبيا”، ولم تعترض روسيا التي امتنعت عن التصويت على القرار، ينطوي على الكثير من التفاؤل في أن يكون القرار جادا، لأن ليبيا في حاجة إلى أن ينظر إليها بطريقة جادة، بمعزل عن مصالح الدول المستفيدة من استمرار الصراع العبثي داخلها.

وأوضح الكاتب العراقي، أن عبء التدخل التركي يعد سببا لإرهاق يقع خارج القدرة على التحمل، لقد آن لدورة العنف أن تنتهي وآن لليبيين أن يلتفتوا إلى مصالحهم بعيدا عن الكذب العقائدي.

وأضاف “ولأن أردوغان هو في الأصل كذبة عقائدية، فقد سعت حكومة السراج من خلاله إلى إخراج المسألة الليبية من مكانها الحقيقي لتحولها إلى صراع بين ميليشيات الإخوان المسلمين والجيش الليبي” .. مشيراً إلى أن قرار مجلس الأمن ينهي تلك المهزلة التي هي مأساة في الوقت نفسه.

وتابع “صار واضحا بالنسبة للمجتمع الدولي أن المنظمات الإرهابية هي التي تحكم طرابلس وتُعيق تقدم الجيش الليبي، دفاعا عن مصالحها غير السوية، وإذا ما عدنا إلى التدخل التركي فقد كان ذلك التدخل مناسبة للتعريف بأصل المشكلة، ذلك لأن تركيا كانت قد قررت إسناد حكومة السراج لأسباب تتعلق باستمرار تلك المنظمات الإرهابية وبقائها”.

ولفت إلى ان أردوغان قد لفق جيشا من المستضعفين السوريين ليزج بهم في حرب عقائدية كاذبة. تلك هي حرب التنظيم العالمي للإخوان المسلمين على العالم العربي. وهو ما يجعل دولة قطر في قلب الحدث. فقد تكون هي الجهة لتي موّلت مشروع أردوغان الاستعراضي، الذي عبر من خلاله مياه البحر المتوسط.

واختتم مقاله بقوله “تأخر المجتمع الدولي في الالتفات إلى المسألة الليبية بطريقة إنسانية حين وضعها بين يدي غسان سلامة، غير أن تدخل أردوغان علق الجرس في رقبة المجتمع الدولي وكان ذلك حدثا مهما انتبه من خلاله العالم إلى أن الإنسانية في خطر بعد أن صارت قضاياها تُدار من قبل زعماء المرتزقة”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق