عالمي

الاتحاد الأوروبي : استخدام الأقمار الصناعية والأسطول البحري لمنع توريد الأسلحة إلى ليبيا .

وافق الاتحاد الأوروبي، اليوم الإثنين، على مراقبة حظر توريد أسلحة إلى ليبيا مستقبلا عبر مهمة بحرية جديدة، مؤكدا أنه قرر إيفاد مهمة لمراقبة حظر دخول الأسلحة إلى المدن الليبية.

وقال وزير الخارجية الإيطالي، لويجي دي مايو، عقب جلسة مباحثات بين وزراء خارجية دول الاتحاد عقدت في بروكسل اليوم الإثنين، إن الاتحاد الأوروبي سينشر سفنا قرب سواحل ليبيا لمنع تهريب الأسلحة، مع إرسال بعثة لمراقبة حظر السلاح على ليبيا.

كما اتفق الاتحاد الأوربي، على استخدام الأقمار الصناعية والمعلومات الاستخباراتية لمراقبة حركة تدفق الأسلحة إلى ليبيا، وفقا لما أفادته قناة العربية، اليوم الإثنين.

واتجهت أيضا الدول الأوروبية لتحريك أسطولها لمراقبة عمليات تهريب الأسلحة، مشددين، على أن تحريك الأسطول لا يعني فتح الباب للهجرة غير الشرعية.

فيما اعترضت النمسا والمجر وسلوفاكيا على استخدام الأسطول الأوروبي في مراقبة حظر السلاح إلى ليبيا، معللة ذلك بأنه يعيد نشاط الهجرة غير الشرعية إلى أوروبا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق