عربي

لجنة برلمانية مصرية : نطالب المجتمع الدولي بإنهاء الأزمة الليبية ووقف تدخل النظام الإرهابي التركي .


أشاد وكيل أول لجنة الشؤون العربية بمجلس النواب النائب أحمد أباظة بالقضايا المهمة التي تناولها الرئيس عبد الفتاح السيسي في كلمته أمام جلسة السلم والأمن الأفريقي حول ليبيا والساحل.

أباظة وفي بياناً له نشرته صحيفة “الدستور” المصرية أمس الأحد قال:”خاصة تأكيد الرئيس أن التطورات السلبية الأخيرة ذات الصلة في ليبيا أدت بطبيعة الحال إلى التركيز على الشق الأمني من الأزمة وهذا أمر طبيعي وضروري في ظل تهديدات إرهابية وأخرى تتعلق بانتشار الجريمة المنظمة واحتمالات تزايد مأساة المهاجرين الأفارقة إلا أنّ هذا لا ينبغي أن يصرف أنظارنا عما دعت إليه مصر منذ اندلاع الأزمة الليبية قبل تسع سنوات من ضرورة المقاربة الشاملة لإنهاء الأزمة الليبية من خلال التعاطي مع جميع أبعادها السياسية والاقتصادية والاجتماعية وعدم الاكتفاء بالبعد الأمني”.

وثمن تأكيد الرئيس السيسي على أنه لن يكون هناك استقرارا أمنيا في ليبيا إلا إذا تم إيجاد وسيلة لتسوية سلمية للأزمة تقضى على حالة التهميش لبعض المناطق الليبية وتتيح التوزيع العادل لعوائد الثروة وكذا السلطة وتسمح بإعادة بناء مؤسسات دولة في ليبيا تكون قادرة على الاضطلاع بمسئولياتها تجاه مواطنيها.

وتابع: “فضلًا عن دورها ومسؤوليتها في ضبط حدودها لحفظ أمن ليبيا والحيلولة دون تهديد أمن دول جوارها انطلاقًا من أراضيها، وهو الأمر الذي ناقشناه باستفاضة خلال القمة التي دعوت إليها بالقاهرة لترويكا الاتحاد الإفريقي ورئاسة اللجنة رفيعة المستوى المعنية بليبيا في أبريل 2019 وأنه شدد بصفته رئيسًا للاتحاد الإفريقي على هذه المقاربة خلال قمة السبع الكبار في الصيف الماضي في فرنسا”.

وقال النائب أباظة إن الرئيس السيسي وضع المجتمع الدولي بأسره أمام مسئولياته التاريخية بشأن الأزمة الليبية عندما أكد في كلمته أن هذه المقاربة هي ذاتها التي دفعت بها مصر طوال العملية التحضيرية لقمة برلين حتى تم تبنيها خلال القمة ومن المؤسف أن التوافق الدولي الذي رأيناه في برلين قد تم انتهاكه من قبل الأطراف الإقليمية المعروفة والتي لم تتوقف عن خرق حظر توريد السلاح ولم تتوقف عن جلب آلاف المرتزقة من آلات القتل البشرية،وفقاً للبيان.

وكيل أول لجنة الشؤون العربية  طالب المجتمع الدولي سرعة التحرك لتنفيذ الرؤية الواضحة والحاسمة من الرئيس السيسي لإنهاء الأزمة داخل ليبيا ووقف التدخل الخارجي في الشأن الليبي الداخلي خاصة من النظام الإرهابي التركي ممثلا في سلطان الدم والإرهاب رجب طيب أروغان الذي لا يزال يقوم بأعمال إجرامية وإرهابية داخل الأراضي الليبية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق