عربي

تونس : تخضع القادمين من معبر «رأس إجدير» الحدودي مع ليبيا للفحص الطبي .

أعلنت وزارة الصحة التونسية، تركيب كاميرات حرارية عبر المعبر الحدودي «رأس إجدير» لفحص القادمين من ليبيا في إطار إجراءات وقائية لرصد فيروس «كورونا» الجديد الذي ظهر في الصين وتسرب إلى عدة دول.

وقال مدير الصحة الأساسية بالإدارة الجهوية للصحة بمدنين التونسية زيد العنز، اليوم السبت، إن الإدارة الجهوية للصحة وفرت محرارًا «مقياس الحرارة» يعمل بالأشعة تحت الحمراء بالمعبر الحدودي «رأس إجدير» لقياس حرارة الوافدين من ليبيا إلى تونس عن بعد، حسب وسائل إعلام تونسية.

اقرأ أيضا «طرابلس التعليمي» ينفي تسجيل أي إصابات بفيروس «كورونا»

وأضاف العنز أن المحرار يقيس الحرارة على بعد نحو «مئتي متر»، مشيرًا إلى مد العاملين بالمعبر بكل أدوات الحماية الشخصية والوقائية للتعامل مع الفيروس.

وروجت صفحات بمواقع التواصل الاجتماعي في تونس خلال الأيام الماضية، إشاعات حول «تكتم» السلطات على وجود مصابين بفيروس «كورونا» في البلاد، في وقت تواصل فيه وزارة الصحة التأكيد على عدم تسجيل أي إصابة.

وفي ليبيا، قال مشرف برنامج الرصد والتقصي بالمركز الوطني لمكافحة الأمراض بوزارة الصحة، الدكتور محمد الفقيه، إن الوزارة «شكلت غرفة طوارئ لمتابعة أي حالات اشتباه بفيرس كورونا»، لافتًا إلى تعميم المركز نشرة على فريق الرصد على مستوى ليبيا، للتعريف بالمرض والأعراض، وطرق الانتشار والوقاية، إلى جانب تشكيل غرفة تقصي واستجابة، تغطي أكثر من 125 مرفقًا صحيًّا على مستوى البلاد.

وأشار الفقيه إلى عدم وجود خطوط طيران إلى الدول التي ينتشر فيها الفيروس، وأن الرحلات تنطلق باتجاه إسطنبول والأردن وتونس فقط في الوقت الراهن.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق