عربي

الجزائر في قمة ميونخ: مستعدون لمرافقة الليبيين في جهود التسوية والحل لن يكون إلا سياسيًا .

جدد وزير الشؤون الخارجية، صبري بوقادوم، اليوم الأحد، التأكيد على موقف الجزائر حول تسوية الازمة الليبية، مُشددًا على أن الحل لا ينبغي أن يكون إلا سياسيًا.

وذكرت وزارة الخارجية الجزائرية، في بيان لها، طالعته “أوج”، أن بوقادوم أكد في مداخلته خلال الاجتماع الأول للجنة الدولية لمتابعة مؤتمر برلين حول ليبيا، قدرة الليبيين على تجاوز خلافاتهم من دون أي تدخل خارجي.

ووجه الوزير الجزائري، نداء من أجل دعم المجتمع الدولي للجهود الرامية إلى السماح للشعب الليبي بالخروج من هذه الأزمة التي تضرب البلاد بقوة، وتتعدى أثارها حدوده.

وجدد بوقادوم التأكيد على استعداد الجزائر الكامل لمرافقة الإخوة الليبيين في مسار الحوار، والتسوية السياسية مع الإبقاء على نفس المسافة مع جميع الأطراف، وبنفس مستوى الصراحة والثقة.

واجتمع وزراء خارجية عشر دول وممثلين آخرين للمنظمات الدولية؛ صباح اليوم، خلال مناقشات مؤتمر ميونخ الأمني؛ لمتابعة تنفيذ مخرجات مؤتمر برلين حول الأزمة الليبية، لاسيما بعد احتدام الصراع عقب العمليات العسكرية في طرابلس.

وتبنى مجلس الأمن الدولي، الأربعاء الماضي، قرارا يدعو إلى وقف دائم لإطلاق النار في ليبيا، قدمته بريطانيا لدعم مخرجات مؤتمر برلين الذي استضافته ألمانيا الشهر الماضي بشأن ليبيا، أيّد القرار 14 عضوا من مجموع 15 من أعضاء المجلس، فيما امتنعت روسيا عن التصويت.

ويطالب القرار الذي صاغته بريطانيا على مدار ثلاثة أسابيع ودعت للتصويت عليه أمس الأربعاء، جميع الأطراف بوقف دائم لإطلاق النار، في أول فرصة ودون أي شروط مسبقة.

كما يفرض المشروع امتثال كل الأعضاء لقرار المجلس بشأن حظر الأسلحة المفروض منذ عام 2011م، ويدعو إلى التزام جميع المشاركين في اجتماع برلين حول ليبيا آي النار/ يناير الماضي، بالامتناع عن التدخل في الصراع في ليبيا وشؤونها الداخلية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق