محلي

داخلية المؤقتة: 5% من المهاجرين لهم سوابق جنائية.. ومعدل الجرائم في الجنوب أعلى من الشرق

أوج – بنغازي
أقر مدير مكتب الإعلام الأمني، بوزارة الداخلية في الحكومة المؤقتة، طارق الخراز، بوجود عصابات وخلايا إجرامية مشكلة من عناصر محلية وأجنبية في شرق ليبيا.
وقال الخراز، في تصريحات لصحيفة الشرق الأوسط، طالعتها “أوج”، إن ما يقرب من 95% من مجموع الجرائم تتم إحالتها للقضاء بعد القبض على المتهمين بارتكابها، مؤكدا أن الأجهزة الأمنية بالمنطقة الشرقية تعمل بشكل فاعل وجيد، وتوفر الحماية للمواطنين والأجانب على السواء
وأضاف أن وجود جرائم جنائية أمر طبيعي فهي كبقية المجتمعات تشهد وقوع جرائم جنائية معتادة من قتل وسرقات ونصب، ولكن بمعدل نسبي، مشيرا إلى نسبة الجريمة منخفضة بالشرق، ومتوسطة بالجنوب.
ولفت إلى أنه جرى ضبط كثير من حاملي الجنسيات المختلفة التي تبين دخولها للبلاد بطريقة غير شرعية، وكيف أنه بالرصد والتعقب وجد أن 5% من هؤلاء لهم سوابق جنائية، أما الأغلبية فجاءت بحثاً عن لقمة العيش أو تعاملت مع ليبيا كدولة عبور للدول الأوروبية، نافياً تسجيل حالات للاتجار بالأعضاء البشرية ممن وقع ضحايا للصراع المسلح، أو من تعرض للقتل من الوافدين والمهاجرين غير الشرعيين.
وأكد أن عمليات الاتجار بالبشر خاصة من المهاجرين الأفارقة تتم في مناطق غرب ليبيا القريبة من البحر، مضيفا: “فيما يتعلق بعدد السجون، اثنان فقط بكلا من مدينة بنغازي وقرنادة، أحدهما للمجرمين الجنائيين، والآخر للأمنيين، أي للعناصر الإرهابية والعملاء”.
وتمر ليبيا بأزمة سياسية عسكرية مستمرة، منذ العام 2011م، حيث يتنازع على السلطة حاليًا طرفان، هما؛ حكومة الوفاق غير الشرعية، بقيادة فائز السراج، والطرف الثاني، الحكومة المؤقتة، والتي يدعمها مجلس النواب المنعقد في مدينة طبرق.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق