محلي

الرئيس الجزائري: لا أطماع لنا في ليبيا ولمسنا إجماعًا دوليًا حول مقترحاتنا حيال الأزمة

أوج – الجزائر
قال الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، إن بلاده ليس لها أطماع في ليبيا ولا تمارس الابتزاز وتتمتع بثقة جميع الأطراف الليبية.
وأكد “تبون” في مقابلة أجراها مع مجموعة من مسئولي الوسائل الإعلامية، نقلتها وكالة “سبوتنيك” الروسية، طالعتها “أوج”، أن الطرح الجزائري حيال القضية الليبية يُلقي إجماعًا دوليًا، مضيفًا “لمسنا إجماع دولي حول مقترحاتنا حيال الملف الليبي”.
وشدد الرئيس الجزائري على أن السلم في ليبيا يعني السلم في الجزائر، قائلاً: “نحن حاليًا نشتري أسلحة لحماية حدودنا من أي تهديد محتمل”.
وفي ختام حديثه، أثنى تبون على مؤتمر برلين حول ليبيا الذي عقد الأحد الماضي، مُشيرًا إلى أن المشاركون توصلوا إلى نتائج ملموسة ضد التسليح وإدخال المرتزقة في ليبيا، وأن وزير الخارجية الألماني سيبلغ وزراء دول جوار ليبيا المجتمعين اليوم في الجزائر نتائج مؤتمر برلين.
وأعلن وزير الخارجية بحكومة الوفاق غير الشرعية محمد الطاهر سيالة، أمس الأربعاء، رفضه المشاركة في اجتماع وزراء خارجية دول الجوار الليبي المقرر عقده غدًا بالعاصمة الجزائرية.
وقالت خارجية الوفاق، في بيانٍ لمكتبها الإعلامي، طالعته “أوج”، إن سيالة في اتصال هاتفي مع نظيره الجزائري أرجع سبب الرفض إلى حضور ما يسمى بوزير خارجية الحكومة المؤقتة، الأمر الذي يعد مخالفة صريحة لقرارات مجلس الأمن، ولقرار كافة المنظمات الدولية التي تحظر التعامل مع الأجسام الموازية في ليبيا”.
ويجتمع اليوم الخميس، بالعاصمة الجزائرية، وزراء خارجية ست دول لمناقشة الملف الليبي وانعكاسات الأزمة على دول الجوار، حيث يشارك في الاجتماع الذي تحتضنه الجزائر ويأتي بمبادرة منها، كل من تونس والسودان وتشاد ومصر ومالي إلى جانب النيجر وليبيا، وهذا حسب ما أورده بيان لوزارة الخارجية الجزائرية.
واستضافت ألمانيا مؤتمرًا حول ليبيا برعاية الأمم المتحدة، يوم 19 آي النار/يناير الجاري، في العاصمة برلين، بحضور 12 دولة هم الولايات المتحدة الأمريكية، وروسيا، وفرنسا، وبريطانيا، والصين، وألمانيا، وتركيا، وإيطاليا، ومصر، والإمارات، والجزائر، والكونغو، وممثلي الاتحاد الأوروبي والأفريقي وجامعة الدول العربية والمبعوث الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا غسان سلامة، بهدف توفير ظروف مؤاتية لاستئناف الحوار الليبي الداخلي مع الإعلان مسبقاً عن وقف دائم لإطلاق النار.
وتشهد المنطقة حالة من التوتر المتصاعد، بسبب الأزمة الليبية، لاسيما بعد موافقة البرلمان التركي، على تفويض الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بإسال قوات عسكرية تركية إلى العاصمة الليبية طرابلس، لدعم حكومة الوفاق غير الشرعية.
يذكر أن خليفة حفتر، أعلن يوم 4 الطير/أبريل الماضي، إطلاق عملية لـ”تحرير” العاصمة طرابلس من قبضة “الميليشيات والجماعات المسلحة”، بالتزامن مع إعلان المبعوث الأممي في ليبيا، عن عقد الملتقى الوطني الجامع، بين 14- 16 الطير/أبريل الماضي بمدينة غدامس.
وكان الأمين العام للجامعة العربية دعا جميع الأطراف الليبية لضبط النفس وخفض حالة التصعيد الميدانية الناتجة عن التحركات العسكرية الأخيرة في المناطق الغربية من البلاد، والالتزام بالمسار السياسي باعتباره السبيل الوحيد لإنهاء الأزمة في ليبيا، والعودة إلى الحوار الهادف للتوصل لتسوية وطنية خالصة لإخراج البلاد من الأزمة التي تعيشها.
وتمر ليبيا بأزمة سياسية عسكرية مستمرة، منذ العام 2011م، حيث يتنازع على السلطة حاليًا طرفان، هما؛ حكومة الوفاق غير الشرعية، بقيادة فائز السراج، والطرف الثاني، الحكومة المؤقتة، والتي يدعمها مجلس النواب المنعقد في مدينة طبرق.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق