محلي

شكري ومستشار الأمن القومي الأمريكي يؤكدان رفض كافة التدخلات الخارجية في ليبيا


أوج – القاهرة
التقى وزير الخارجية المصري سامح شكري، أمس الثلاثاء، مستشار الأمن القومي الأمريكي، روبرت أوبراين، في العاصمة الأمريكية واشنطن، لبحث عدد من القضايا الإقليمية والدولية.
وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية، المستشار أحمد حافظ، في بيان له، طالعته “أوج”، أن شكري وأوبراين تبادلا الرؤى حول مجمل قضايا المنطقة وعلى رأسها تطورات الأزمة في ليبيا، موضحًا أنه تم التشاور حول كيفية تعزيز الجهود المبذولة لاستعادة الأمن والاستقرار هناك، والتأكيد على رفض كافة التدخلات الخارجية بما يخدم جهود المبعوث الأممي الساعية للتوصل إلى تسوية شاملة للأزمة.
وأشار “حافظ” إلى أن المباحثات شملت التشاور حول سُبل التصدي لظاهرة الإرهاب، موضحًا أن “شكري” أكد على ضرورة تبني مقاربة شاملة تتعامل مع الجماعات الإرهابية والجهات الراعية لها بدون استثناء.
وتشهد المنطقة حالة من التوتر المتصاعد، بسبب الأزمة الليبية، لاسيما بعد موافقة البرلمان التركي، على تفويض الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بإسال قوات عسكرية تركية إلى العاصمة الليبية طرابلس، لدعم حكومة الوفاق “غير الشرعية”.
يذكر أن خليفة حفتر، أعلن يوم 4 الطير/أبريل الماضي، إطلاق عملية لـ”تحرير” العاصمة طرابلس من قبضة “الميليشيات والجماعات المسلحة”، بالتزامن مع إعلان المبعوث الأممي في ليبيا، عن عقد الملتقى الوطني الجامع، بين 14- 16 الطير/أبريل الماضي بمدينة غدامس.
وكان الأمين العام للجامعة العربية دعا جميع الأطراف الليبية لضبط النفس وخفض حالة التصعيد الميدانية الناتجة عن التحركات العسكرية الأخيرة في المناطق الغربية من البلاد، والالتزام بالمسار السياسي باعتباره السبيل الوحيد لإنهاء الأزمة في ليبيا، والعودة إلى الحوار الهادف للتوصل لتسوية وطنية خالصة لإخراج البلاد من الأزمة التي تعيشها.
وتمر ليبيا بأزمة سياسية عسكرية مستمرة، منذ العام 2011م، حيث يتنازع على السلطة حاليًا طرفان، هما؛ حكومة الوفاق غير الشرعية، بقيادة فائز السراج، والطرف الثاني، الحكومة المؤقتة، والتي يدعمها مجلس النواب المنعقد في مدينة طبرق.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق