عالمي

سياسي ألماني ، أردوغان” يعتمد على مليشيات متطرفة إرهابية لتنفيذ سياسته في ليبيا .

اتهم خبير الشؤون الخارجية في الحزب الديمقراطي الحر الألماني، ألكسندر جراف لامبسدورف، الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بعسكرة الأزمتين الليبية والسورية، منتقدا سياسات “أردوغان”.

يأتي ذلك الهجوم على “أردوغان” بالتزامن مع زيارة للمستشارة أنجيلا ميركل إلى إسطنبول، اليوم الجمعة، حيث من المقرر أن تعقد جلسة مباحثات مع أردوغان.

وحمل “لامبسدورف”، في تصريحاته لوكالة الأنباء الألمانية، أردوغان مسؤولية تردي ملف حقوق الإنسان في تركيا، وطالب “ميركل” عدم الخضوع لابتزاز الرئيس التركي في ملف اللاجئين.

وقال السياسي الألماني: “على مستوى السياسة الداخلية، يطيح أردوغان بحقوق الإنسان والحقوق المدنية، والبرلمان مجرد من السلطة، والقضاء يخضع لسيطرة الحكومة، وكذلك الإعلام”.

وتابع: “على مستوى السياسة الخارجية، تخوض تركيا سياسة عسكرية منفردة في سوريا وليبيا، وتعتمد في ذلك على مليشيات متطرفة إرهابية، وكل ذلك يتعارض مع التزاماتها كعضو في حلف شمال الأطلسي (الناتو) وكمرشح للانضمام للاتحاد الأوروبي”.

وطالب المستشارة ميركل بعدم الخضوع لـ”ابتزازات” تركيا في قضية اللاجئين، موضحا أن “تركيا تستفيد من الاتفاق مع الاتحاد الأوروبي، وكذلك الاتحاد لا أحد من الطرفين لديه مصلحة في التصعيد”.

وكانت قد أكدت مصادر دبلوماسية صرحت لمجلة “دير شبيجل” الألمانية، أن الاتحاد الأوروبي لن يدفع أموالا إضافية لتركيا في ملف اللاجئين، لاستغلال نظام رجب طيب أردوغان المساعدات لإنعاش اقتصاده المتعثر.

وقالت مجلة “دير شبيجل” الألمانية، إن “الرئيس التركي يشتكي كثيرا من أن الاتحاد الأوروبي لا يمنح بلاده مساعدات مالية لمواجهة أزمة اللاجئين”.

وأردفت: “هذا ليس صحيحا، فالاتحاد الأوروبي وعد تركيا بموجب اتفاق اللاجئين، بمساعدات 6 مليارات يورو، دفع منها بالفعل 3 مليارات، فيما تذهب 3 مليارات أخرى لتركيا في صورة مشاريع إغاثية للاجئين، منها بناء مستشفيات ومدارس وهو ما يجري بالفعل”.

وكانت تركيا قد حصلت منذ عام 2005 على صفة مرشح للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، إلا أن المفاوضات متجمدة حاليا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق