محلي

نواب طرابلس ومجلس الدولة يشترطان انسحاب “قوات حفتر” وإشراف دولي على وقف إطلاق النار لبدء الحوار السياسي .

أصدر مجلس النواب المُنعقد في طرابلس، ومجلس الدولة الاستشاري، اليوم الأحد، بينًا مشتركًا بشأن المسار السياسي للحوار الليبي، مؤكدين أن الانخراط فيه يجب أن يسبقه انسحاب ما وصفوها بـ”القوات المعتدية”، وكذلك تطبيق آليات رقابة على وقف إطلاق النار وخروقاته المتكررة بإشراف دولي، وإنهاء التهديدات التي طالت المرافق النفطية، لافتين إلى أنهما توافقا على أن انطلاق مسار الحوار السياسي يجب أن يتم بعد الإلتزام بتدابير وقف إطلاق النار وتنفيذ ترتيبات المسار العسكري.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق