محلي

منتقدًا “تغييب” تونس وقطر عن مؤتمر برلين.. صوان: حفتر فشل وما حققه ميدانيًا لا يعدو التمدد في الفراغ .

انتقد رئيس حزب العدالة والبناء الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين في ليبيا، محمد صوان، دعوة ما وصفها بـ”الدول المتورطة في عرقلة استقرار ليبيا بوقوفها ضد الحكومة الشرعية فيها” إلى مؤتمر برلين، وتغييب دول أخرى دون أسس ومعايير واضحة، بحسب تعبيره، معتبرا أنه أمر يخل بتوازن المؤتمر ويدعو إلى القلق ويستوجب الحذر.

وقال صوان، في تدوينة له، اليوم الخميس، رصدتها “أوج”: “ليس من المقبول تغييب تونس الدولة الجارة، وتغييب قطر المتداخلة إيجابا بدعم الحكومة الشرعية التي يعترف بها العالم، وفي المقابل دعوة الإمارات التي تبعد آلاف الكيلومترات عن ليبيا وهي المتداخلة سلبا لدعم طرف غير شرعي”.

وأضاف: “حفتر يدرك أكثر من غيره بأنه لا أمل له في تحقيق هدفه بعد توقيع مذكرة التفاهم مع تركيا، وعلى الدول الداعمة لحفتر أن تدرك جيدا بأنه قد فشل واستنفذ حتى الوقت الإضافي الذي منح له، وأن ما حققه ميدانيا لا يعدو التمدد في الفراغ”.

وتستضيف ألمانيا مؤتمرا حول ليبيا برعاية الأمم المتحدة، في العاصمة برلين، بحضور 11 دولة هم الولايات المتحدة وبريطانيا وروسيا وفرنسا والصين ومصر والإمارات وتركيا والكوغو والجزائر وإيطاليا وممثلي الاتحاد الأوروبي والأفريقي وجامعة الدول العربية والمبعوث الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا غسان سلامة، بهدف توفير ظروف مؤاتية لاستئناف الحوار الليبي الداخلي مع الإعلان مسبقاً عن وقف دائم لإطلاق النار.

وتشهد المنطقة حالة من التوتر المتصاعد، بسبب الأزمة الليبية، لاسيما بعد موافقة البرلمان التركي، على تفويض الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بإسال قوات عسكرية تركية إلى العاصمة الليبية طرابلس، لدعم حكومة الوفاق غير الشرعية.

يذكر أن خليفة حفتر، أعلن يوم 4 الطير/أبريل الماضي، إطلاق عملية لـ”تحرير” العاصمة طرابلس من قبضة “الميليشيات والجماعات المسلحة”، بالتزامن مع إعلان المبعوث الأممي في ليبيا، عن عقد الملتقى الوطني الجامع، بين 14- 16 الطير/أبريل الماضي بمدينة غدامس .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق