محلي

باشاغا للثني: نحن نحتكم للشعب.. أنت لإرادة من ترتهن يا ترى؟

وجه وزير الداخلية في حكومة الوفاق غير الشرعية، فتحي باشاغا، سؤالا إلى رئيس الحكومة المؤقتة، عبد الله الثني، إذا ما كان يملك الإرادة لمواجهة “من يحلم بحكم الفرد والأسرة ومن تبعهم جهلا وطمعا؟”، في إشارة إلى خليفة حفتر.

وقال باشاغا، في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، رصدتها “أوج”: “سمعت كلاماً للثني يُبنى عليه لم نعتد على سماعه ونرحب به، نحن أخوة ولسنا أعداء كشعب ليبي نشترك في ذات المعاناة، فهل يمتلك الإرادة لمواجهة من يحلم بحكم الفرد والأسرة ومن تبعهم جهلاً وطمعاً؟”.

واختتم بقوله: “نحن نحتكم إلى إرادة الشعب.. أنت لإرادة من ترتهن يا ترى؟”.

وكان الثني، قال في مقابلة تليفزيونية مع قناة سكاي نيوز عربية، تابعتها “أوج”، إن هدف الحكومة المؤقتة الرئيسي هو توحيد الدولة الليبية، عبر سيطرة “الجيش” على جميع التراب الوطني.

وتشهد المنطقة حالة من التوتر المتصاعد، بسبب الأزمة الليبية، لاسيما بعد موافقة البرلمان التركي، على تفويض الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بإسال قوات عسكرية تركية إلى العاصمة الليبية طرابلس، لدعم حكومة الوفاق غير الشرعية.

يذكر أن خليفة حفتر، أعلن يوم 4 الطير/أبريل الماضي، إطلاق عملية لـ”تحرير” العاصمة طرابلس من قبضة “الميليشيات والجماعات المسلحة”، بالتزامن مع إعلان المبعوث الأممي في ليبيا، عن عقد الملتقى الوطني الجامع، بين 14- 16 الطير/أبريل الماضي بمدينة غدامس.

وكان الأمين العام للجامعة العربية دعا جميع الأطراف الليبية لضبط النفس وخفض حالة التصعيد الميدانية الناتجة عن التحركات العسكرية الأخيرة في المناطق الغربية من البلاد، والالتزام بالمسار السياسي باعتباره السبيل الوحيد لإنهاء الأزمة في ليبيا، والعودة إلى الحوار الهادف للتوصل لتسوية وطنية خالصة لإخراج البلاد من الأزمة التي تعيشها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. يوجد مثل ليبي يقول "زي الطنجرة زي مغطاها"… كذلك مثل آخر"الطيور علي اشكالها تقع" …الإثنان "جيناتهم" ليست ليبية بالمطلق …لديهم عقد "سيكولوجية"…ماهو الغاية والغرض من حديثك بهذة "النرجاسية الخبيثة" عن الشهيد البطل سيدي معمر القذافي رحمه الله وفي هذا التوقيت بالذات؟…لخدمة من هذا الحديث ولماذا الان؟!…والقوات المسلحة العربية الليبية تخوض معركة تحرير "العاصمة المخطوفة"ولم يتبقى الا بضع كيلومترات عن مركزها!!!…حديثك حديث "فتنة مبيته" لا يختلف عن حديث "الغلمان الشاذة " من اسطنبول ولندن بل هو نفسه!…ياشنفاك!الشهيد البطل سيدي معمر القذافي رحمه الله انجازاته ومواقفه تثحدث عنه في كل قارات العالم رغمٱ عن امثالك لمحاولة طمسها…لا للكذب ، لا للخداع ، لا للتضليل…لك الله ياليبيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق