عالمي

داعية إلى استئناف العمليات.. البعثة الأوروبية في ليبيا: يجب توزيع عائدات النفط بصورة شفافة وخاضعة للمساءلة .

أعربت بعثة الاتحاد الأوروبي لدى ليبيا، بالاتفاق مع سفارات الدول الأعضاء في الاتحاد الأوربي المعتمدة لدي ليبيا، اليوم الأربعاء، عن بالغ القلق إزاء اضطرار المؤسسة الوطنية للنفط إلى تعليق عملياتها في المنشآت النفطية الحيوية في جميع أنحاء ليبيا، داعية إلى الاستئناف الفوري لعمليات المؤسسة الوطنية للنفط.

وذكرت البعثة الأوروبية في بيان لها، طالعته “أوج”، أنه يجب أن يكون توزيع ثروات وموارد ليبيا، بما في ذلك عائدات النفط، شفافًا وخاضعًا للمساءلة ومنصفًا وعادلًا بين مختلف المناطق الجغرافية الليبية.

وتابعت أنها تحث جميع الأطراف على ضمان قدرة المؤسسة الوطنية للنفط على الوفاء بمهامها الحيوية دون عوائق بالنيابة عن جميع الليبيين، مُستدركة: “نذكّر بضرورة احترام وحماية وحدة وسلامة المؤسسة الوطنية للنفط وحوكمتها القانونية باعتبارها الشركة النفطية المستقلة والشرعية الوحيدة في ليبيا”.

وأكدت البعثة الأوروبية، أنها تحث أيضًا جميع الأطراف في ليبيا على اغتنام الفرصة التي تتيحها عملية برلين لمعالجة القضايا السياسية والاقتصادية والأمنية الرئيسية التي تدفع إلى الصراع في ليبيا من خلال الآليات التي نصت عليها استنتاجات مؤتمر برلين ووثيقة التنفيذ.

واختتمت: “نؤكد دعوتنا العاجلة إلى جميع الأطراف الدولية إلى الالتزام بالامتناع عن التدخل في النزاع المسلح في ليبيا، وسيظل الاتحاد الأوروبي ملتزماً بقوة بمساعدة الشعب الليبي ومرافقته في عملية إرساء الاستقرار والأمن والإزدهار في ليبيا”.

وكان أبناء القبائل والمدن الليبية المتواجدين بميناء الزويتية النفطي، أعلنوا الجمعة، إيقاف تصدير النفط من جميع الموانئ النفطية بدءا بميناء الزويتية، ومطالبة جهات الاختصاص والمجتمع الدولي بفتح حساب لإيداع النفط حتى تشكيل حكومة تمثل كل الشعب الليبي.

ومن جهتها، أعلنت المؤسسة الوطنية للنفط، أن قوات موالية لخليفة حفتر، أغلقت أبرز موانئ النفط الواقعة في المنطقة الشرقية، موضحة أن هذه الواقعة ستتسبب في خسائر بإنتاج النفط الخام قدرها 1.2 مليون برميل في اليوم، وخسائر ماليّة تقدّر بحوالي 77 مليون دولار في اليوم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق