عربي

عضو هيئة كبار العلماء المصرية ، الجهاد في ليبيا ضد الغازي العثماني واجب شرعا .


دعا عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، الدكتور محمود مهني، كل الفصائل الليبية إلى الخروج للدفاع عن الأرض والعرض ضد الغازي العثماني.

مهني قال “الجهاد واجب على كل رجل وامرأة، وهي دعوة لكل أبناء الشعب الليبي أن يدعموا قواتهم المسلحة وألا يسمعوا لجماعات الإرهاب وعلى رأسهم تنظيم الإخوان الإرهابي .

ووصف عضو هيئة كبار العلماء في تصريحات لصحيفة “الوطن” المصرية، رئيس حكومة الوفاق، فائز السراج، والمؤيدين للغازي التركي، بالظالمين، قائلا “من يساندوا الأتراك ظالمون قابضون مجرمون لا وطنية ولا عهد ولا ميثاق لهم”.

وأوضح أن الغازي التركي يسعى لعودة خلافته الواهية، وبدأ بليبيا لأنه يريد أن يطوق مصر ويخربها، بل يسعى للاحتلال من جديد كما فعل سليم الأول، مضيفا أن الرئيس التركي، رجب أردوغان لا يريد الخير لا للإسلام ولا للمسلمين، بل يفتح أبوابه للمثليين والشواذ ويريد احتلال العالم باسم الإسلام.

وأكد أن هيئة كبار العلماء ترفض أي تدخل خارجي على الأراضي الليبية وتعتبره فسادا في الأرض ومفسدة لن تؤدي إلا إلى مزيد من تعقيد الأوضاع في ليبيا وإراقة المزيد من الدماء وإزهاق الأرواح البريئة، وأنه يجب على العالم أجمع وفي مقدمته الدول الإسلامية والمؤسسات الدولية المعنية بحفظ السلم والأمن الدولي ومنع هذا التدخل قبل حدوثه؛ ورفض سطوة الحروب التي تقود المنطقة والعالم نحو حرب شاملة، وكذلك رفض منطق الوصاية الذي تدعيه بعض الدول الإقليمية على العالم العربي، وتتخذه ذريعة لانتهاك سيادته. 

يشار إلى أن الساحة الليبية تشهد تطورات متسارعة، على خلفية إعلان أردوغان، انطلاق قوات من جيش بلاده متوجهة نحو ليبيا، لمساندة حكومة الوفاق التي يضيق عليها الخناق من قبل قوات الجيش، التي انتفضت لتحرير العاصمة طرابلس من المليشيات والجماعة الإرهابية المسيطرة عليها.

وكانت هيئة كبار العلماء بالأزهر، طالبت العالم أجمع وفى مقدمته الدول الإسلامية والمؤسسات الدولية المعنية بضرورة منع التدخل التركي في ليبيا قبل حدوثه، لحفظ السلم والأمن الدولي، ورفض سطوة الحروب التي تقود المنطقة والعالم نحو حرب شاملة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق