محلي

مياه الصرف الصحي والأمطار تهدد حياة سكان العاصمة نتجية لانتشار الأمراض والأوبئة والأجهزة التابعة لمليشيات السراج لاتهتم!! .

أغرقت مياه الصرف الصحي والأمطار منازل المواطنين والطرقات الرئيسية فى العاصمة طرابلس ،وسط تجاهل تام من قبل الأجهزة التنفيذية التابعة لمليشيات حكومة السراج الازميري التي عجزت عن فعل شئ رغم سوء الأحوال الجوية وانتشار الأمراض. 
يأتى ذلك فى ظل مزيد من التدهور والأزمات التى تشهدها العاصمة طرابلس ومناطق واسعة من البلاد ،منذ نكبة فبراير 2011، والتى خلفت كوارث في البنية التحتية والطرقات قد تحتاج إلى عقود لمعالجتها، فضلاً عن التدني الكبير في مستوى الخدمات ومعيشة الفرد.  
رصدت عدسات شهود عيان تجمع كبير لمياه الأمطار داخل الأنفاق في طريق الشط وهى عبارة عن بحيرات من المياه الراكدة التى تسببت فى انتشار الأمراض والأوبئة بالمناطق المجاورة لها مما يجعل حياة السكان عرضة للخطر.
وبحسب روايات شهود عيان: فإن الأجهزة التنفيذية التابعة لمليشيات حكومة السراج عجزت عن فعل شئ سواء في التأمين أوالصيانة لهذه الأنفاق التى تتعرض للسرقة بشكل متواصل،حيث تقوم عناصر من المليشيات المسيطرة على العاصمة بسرقة المضخات المخصصة لشفط المياه من داخل الأنفاق وبيعها.
وأكد الأهالي أنهم تقدموا مراراُ وتكراراً بالعديد من الشكاوي للمسؤلين للاهتمام بهذه المرافق الهامة وصيانتها ولكن دون جدوى ،مضيفين: “أن الأجهزة التنفيذية ضربت بشكواهم عرض الحائط دون حل،علاوة على عدم وجود إنارة بسطح الكورنيش المدمر بشكل كامل”.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق