عالمي

سياسي إيطالي ، على بلادنا توحيد سياستها بشأن الأوضاع في ليبيا

أكد ريناتو برونيتا، المسؤول الاقتصادي لحزب فورتسا إيتاليا (إيطاليا إلى الأمام)، أن أخبار الساعات القليلة الماضية حول ليبيا تمثل مساراً مقبولًا وجديًا ومسؤولًا، مشيرا إلى ان ذلك يأتي بعد الفوضى التي رأها للدبلوماسية الإيطالية وقدرتها على الحكم.

وقال برونيتا، في تصريحات إذاعية: “أعتقد أن ما يهم حقاً هو استراتيجية الوحدة الوطنية.. السياسة الخارجية لا يمكن أن تكون أبدًا لوزير أو حكومة، لكن يجب أن تكون للبلد”، وفقا لما نقلتة وكالة “نوفا” الإيطالية.

وأضاف “عندما أشعر أن إيطاليا عادت إلى اللعبة وأنها تشجع وجود قوة أوروبية، كإيطالي سأشعر بهدوء أكبر مقارنة بالكوارث التي حدثت منذ عام 2011”.

وكان رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي كوتي، قد أكد أمس أن إيطاليا ليست لديها أجندات سرية في ليبيا، وأنه ما من حل آخر لتحقيق الرفاهية والسلام للشعب الليبي سوى وقف إطلاق النار.

وأعرب كونتي، خلال مؤتمر صحفي عقده في العاصمة الإيطالية روما، عن قلقه من تصاعد التوتر في ليبيا، قائلا: “التطورات الأخيرة تجعل من ليبيا برميل بارود، سينعكس على المنطقة بأكملها”، مطالبا بوقف الصراع الداخلي والتدخل الخارجي في ليبيا.

وحول أهمية تدخل الاتحاد الأوروبي في الشأن الليبي، قال كونتي “تدخل الاتحاد الأوروبي هو أعلى مستوى من الضمان لاستقلال الشعب الليبي”.

ولفت رئيس الوزراء الإيطالي إلى أنه سيزور تركيا، الإثنين، ومصر الثلاثاء، من أجل التباحث حول الشأن الليبي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق